أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا
صحة وغذاء منوعات

أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا

أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا

ربما نظن أنّ مقعد المرحاض من أكثر الأماكن المليئة بالجراثيم والبكتيريا في المنزل، ومع ذلك فأحمر الشفاه الخاص بكِ أو مفاتيح الكهرباء في الجدار قد تكون مليئةً أكثر منه بالبكتيريا، وأماكن أخرى قد تكون مفاجأةً لك مثل: لوحة مفاتيح الحاسب التي يمكن أن تحمل أكثر من 200 مرة من البكتيريا عن مقعد المرحاض، ومقبض الصنبور يحتوي على 44 مرة أكثر من البكتيريا من مقعد المرحاض.

أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا
أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا

لذلك قررنا أن نجمع لكم بعض أكثر الأماكن قذارةً ونتعامل معها في حياتنا اليومية.

1– الهواتف الذكية:

شاشة الهاتف الذكي الخاص بك يمكن أن يكون مغطاة بالبكتيريا 10 مرات أكثر من مقعد المرحاض. في الواقع، إنّ غالبية الناس اعترفوا باستخدام هواتفهم الذكية على المرحاض. لذلك، يُنصح بعدم أخذ الهاتف معك إلى داخل دورات المياه لتقلل من ذلك.

2– أكياس الشاي:

أكياس الشاي التي تحفظ في المطبخ الخاص بمكتبك أو شركتك تحمل ما يصل إلى 17 مرة أكثر من الجراثيم عن مقعد المرحاض، وقد قامت دراسة بتحليل القراءات البكتيرية لأواني وأجهزة أحد المكاتب، وكان متوسط ​​القراءة البكتيرية 3,785 لعلبة أكياس الشاي، بالمقارنة مع 220 فقط لمقعد المرحاض، وقد بلغ أيضاً متوسط القراءات البكتيرية 2,483 لمقابض غلاية الماء، 1,746 على حافة الكأس المستخدم و 1,592 على مقبض باب الثلاجة.

3– ألواح تقطيع الطعام:

لا تتفاجأ ولكن عادةً ما يكون هناك على لوح تقطيع الطعام بكتيريا البراز حوالي 200 مرة أكثر من التي على مقعد المرحاض، بالتأكيد مع وجودها في المطبخ لا يحدث اتصال فعلي مع البراز، ولكن يأتي ذلك عن طريق منتجات اللحوم النيئة أو أحشاء من داخل حيوان، حيث تنشأ الكثير من البكتيريا البرازية، لكن إذا قمت بالتعامل مع لوح التقطيع الخاص بك مثلما تفعل مع مقعد المرحاض الخاص بك، وقمت بغسله وتطهيره من وقت لآخر فلن تعاني من هذه المشكلة.

4– النقود وبطاقات الائتمان:

يمكن أن تحمل الأوراق النقدية المزيد من الجراثيم عن مقعد المرحاض العادي; حيث تحتوي على البكتيريا الإشريكية القولونية وهي مجموعة كبيرة ومتنوعة من البكتيريا; على الرغم من أنّ معظم سلالاتها غير ضارة; فالبعض يمكن أن تجعلك مريضاً; ويمكن أن تسبب الإسهالات. في حين أنّ البعض الآخر منها قد يسبب التهابات المسالك البولية، وأمراض الجهاز التنفسي والالتهاب الرئوي، وغيرها من الأمراض.

أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا
أشياء من حولنا أقذر من مقعد المرحاض ومليئة بالجرائيم والبكتيريا كالنقد والعملات

وقد قام الدكتور رون كوتلر كبير المحاضرين في كلية العلوم البيولوجية والكيميائية في جامعة كوين ماري في لندن بتحليل 200 ورقة عملة و 45 بطاقة ائتمان، واكتشف أنّ 26٪ من النقود و 47٪ من البطاقات لديها مستويات عالية من البكتيريا. لذلك، ينصح بغسل اليدين بشكل جيد بعد التعامل مع أوراق العملات والنقد وبطاقات الائتمان.

5– المناشف بأنواعها:

المناشف تلتقط خلايا الجلد الميتة والبلل; ثم يتم وضعها في مكان دافئ ورطب حيث دورة المياه; مما يجعلها ملاذاً رائعاً لنمو وتكاثر البكتيريا.

6– فرش المكياج والحقيبة الخاصة بهم:

عندما تستخدمين هذه الفرش وتقومين بوضعها على بشرتك ومن ثم وضعها مرة أخرى في نفس الحقيبة، تنتقل الجراثيم من جلدك إلى الحقيبة ومن ثم العودة مرة أخرى عند إعادة استخدامها. إذا لم يتم تنظيفها بانتظام، يمكن للبكتيريا أن تتراكم في فرش المكياج، ولمواجهة ذلك تأكدي من غسل الفرشاة وتنظيفها مرة واحدة في الأسبوع على الأقل.

7– الحقائب النسائية:

كما تحتوي حقائب اليد على الهواتف والمكياج والمواد الغذائية، فإنّها تحتوي أيضاً على البكتيريا، وتتراوح نسب البكتيريا في حقائب اليد بين 3 و 10 مرات أكثر من مقعد المرحاض. حيث تتركز بنسب أكبر في مقبض الحقيبة.

8– إسفنجة المطبخ وممسحة التنظيف:

قد تعتقد أنّك تفعل الشيء الصحيح عند أخذ الممسحة وتقوم بتنظيف الأرضية الخاصة بك بها كل أسبوع، ولكن قد تكون في الواقع تنشر الأوساخ والبكتريا عوضاً عن التنظيف، حيث تزدهر البكتيريا في خيوط الممسحة ثم تلطخ بها الأرضية، والأرضيات التي تبقى رطبة لتجف هي أيضاً عرضة للبكتيريا المتراكمة، حيث أنّ الجراثيم تزدهر في الأماكن الرطبة. وقد وجدت دراسة أن 10 في المائة من إسفنجات المطبخ عليها آثار السالمونيلا، وأنّها تحتوي على ما يصل إلى 400 مرة أكثر عن البكتيريا من مقعد المرحاض. لتفادي كل هذا ينصح باستخدم مطهر ووضعه مع ماء التنظيف مرة أسبوعياً.

9– مقود السيارة:

يمكن أن يكون مقود التوجيه في السيارة أكثر تلوثًا خمس مرات من مقعد المرحاض; بل إنها تزداد سوءًا بسبب السعال أو العطس في السيارة.

10– مفاتيح الكهرباء عىل الجدران:

يمكن أن تحتوي مفاتيح الإضاءة على أكثر من 200 نوع من البكتيريا لكل بوصة مربعة; كما أنّ مفاتيح الإضاءة العامة تحتوي على أكثر من ذلك; حيث تنتقل البكتريا الى المفاتيح من يد إلى أخرى عند لمسها.

11– زر استدعاء المصعد:

يصل إلى أزرار المصعد الكثير من الأصابع يومياً مما ينقل إليها 40 مرة أكثر من البكتيريا من مقعد المرحاض. لذلك، تأكد من غسل يديك بعد استخدامه.

ماذا نفعل لحماية أنفسنا من أخطار البكتيريا؟

– يمكنك تقليل عدد البكتيريا على الأشياء التي من حولك وفي منزلك باستخدم مطهر لمسحها و تنظيفها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.
– اغسل يديك من وقت لآخر: غسل اليدين هو خطوة حاسمة في منع انتشار العدوى البكتيرية. تأكد من غسل يديك جيداً لمدة 20 ثانية خصوصاً بعد العطس أو السعال وعدة مرات على مدار اليوم كالتالي:
* قبل وبعد إعداد الطعام.
* قبل وبعد رعاية شخص مريض.
* قبل وبعد علاج الجروح على الجلد.
* بعد استخدام المرحاض أو تغيير حفاضات الأطفال.
* بعد لمس القمامة.
* بعد لمس حيوان أو تغذيته، أو التقاط نفاياته.

 

المصدر 12

عالم نوح

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *