خرافة أن الإنسان يستخدم 10% فقط من دماغه ؟
غرائب وطرائف منوعات

خرافة أن الإنسان يستخدم 10% فقط من دماغه ؟

خرافة أن الإنسان يستخدم 10% فقط من دماغه؟

أغلب الناس يظنون بأن هناك أجزاء في الدماغ ليست مستخدمة، نظراً للاعتقاد السائد بأن الإنسان لا يستخدم سوى 10% فقط من دماغه. لذلك يسعى الكثيرون إلى تكريس المزيد من الوقت والجهد لتفعيل هذه الأجزاء الغير مستخدمة من الدماغ للحصول على نتائج أفضل. ولكن هل فعلاً يستخدم الإنسان 10% من قدرة دماغه فقط؟ وهل حقاً يوجد هناك أجزاء نائمة في الدماغ، وهي قابلة للاستخدام؟ هذا ما سنحاول توضيحه في مقالنا التالي.

الدماغ

هل صحيح أن الإنسان يستخدم فقط 10% من دماغه ؟

في الواقع، فإن هذا ليس أكثر من خرافة! حيث يذكر المؤرخون أن هذا المعتقد ذو الشهرة الواسعة في العالم، يعود إلى عام 1936. ففي تلك السنة، لخّص الصحفي “لويل توماس” هذه الفكرة من كتاب “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس” للكاتب الامريكي ديل كارنيجي قائلاً “إن الشخص العادي يستخدم 10% فقط من قدراته العقلية الكامنة”.

على الرغم من أن توماس استعان بمقال لعالم النفس “وليم جيمس” يعود لعام 1906! حيث كان جيمس يعتقد بأن الإنسان يستفيد من جزء صغير من قدرته العقلية والجسدية. ولكن توماس كتب بأننا نستخدم 10% فقط من قدرة الدماغ.

خرافة أن الإنسان يستخدم 10% فقط من دماغه ؟

بغض النظر عن كيفية ظهور هذه الخرافة، إلا أنها لا تزال تتمتع اليوم بشعبية كبيرة! ويتم تداولها من خلال مجموعة واسعة من الناس! ولكن السؤال هنا: لماذا تحظى هذه الخرافة بكل تلك الشهرة؟

ربما يعتبر أهم الأسباب التي تجعل الناس تصدقها، هو أننا نعتقد بأن هناك كمية ضخمة من الإمكانيات الغير مستغلة لدينا وببساطة:
فإن كل ما في الأمر هو تشجيع وتحفيز الشخص لنفسه فقط، وأنه يستطيع أن يفعل أكثر من ذلك بكثير، إذا ما استغل دماغه بشكل أكبر.

الأشخاص الذي كانوا يؤمنون بتلك الخرافة، قد يفاجئهم الأمر الآن! عندما يعلمون بأن البشر يستخدمون تقريباً كل جزء من أدمغتهم? فقد وجد الباحثون الذين درسوا الدماغ من خلال تكنولوجيا التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI); بأنه لا توجد أي أجزاء نائمة من الدماغ. ففي الواقع، فإن معظم الدماغ يكون نشط تقريباً في جميع الأوقات.

على الرغم من أن أدمغتنا تشكل من 3 – 5 % من وزن الجسم; إلا أنها تستخدم حوالي 20% من موادر الجسم، بما في ذلك الأكسجين والجلوكوز.

المصدر 12

عالم نوح

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *