فوائد الألوفيرا
لماذا؟

فوائد الألوفيرا | إليكم 7 فوائد واستخدامات مذهلّة ولا تتوقعها أبداً للصبّار أو الألوفيرا

7 من استخدامات وفوائد الألوفيرا المذهلة

في مقالنا اليوم سنتحدث عن فوائد الألوفيرا واستخداماتها المذهلّة والغير معروفة من قبل الجميع ولا بد من ذكر أن من الأسماء الشائعة للألوفير هي: ألوة، ألوفيرا، الصبّار وبالإنجليزية Aloe Vera

دققت عدد من الدراسات في فائدة الصبار أو الألوفيرا كمكمل غذائي أو منتج موضعي للأغراض الصحية لدى الأشخاص.
فمن المعروف على نطاق واسع أن جل الصبار يخفف من حروق الشمس ويساعد على التئام الجروح. ولكن هل تعلم أن نباتك المفضل هذا يمكن استخدامه لأكثر من مجرد تخفيف حروق الشمس والديكور المنزلي؟

نعم هي لها تاريخ طويل في استخدامها للأغراض الطبية، ويعود تاريخها إلى مصر القديمة. النبات موطنه شمال إفريقيا وجنوب أوروبا وجزر الكناري. اليوم، يزرع الصبار أو الألوفيرا في المناخات الاستوائية في جميع أنحاء العالم. فمن تخفيف حرقة المعدة إلى احتمال إبطاء انتشار سرطان الثدي، بدأ الباحثون للتو في الكشف عن فوائدمذهلة في هذا النبات الشامل ومنتجاته الثانوية العديدة.

تخفيف الحموضة المعوية:

من فوائد الألوفيرا أنها تخفف من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) هو اضطراب في الجهاز الهضمي يؤدي غالباً إلى الحموضة المعوية. اقترحت مراجعة عام 2010 أن استهلاك 1 إلى 3 أونصات من هلام الصبار في وقت الوجبة يمكن أن يقلل من شدة ارتجاع المريء. وقد يخفف أيضاً من مشاكل الهضم الأخرى. إن سمية النبات المنخفضة تجعله علاجاً آمناً ولطيفاً للحموضة المعوية.

من فوائد الألوفيرا الحفاظ على المنتجات طازجة:

كشفت دراسة نشرت عام 2014 على الإنترنت من قبل جامعة كامبريدج في نباتات الطماطم المغلفة بمادة الصبار. أظهر التقرير أدلة على أن الطلاء نجح في منع نمو العديد من أنواع البكتيريا الضارة على الخضروات. تم العثور على نتائج مماثلة في دراسة مختلفة مع التفاح. هذا يعني أن هلام الصبار يمكن أن يساعد الفواكه والخضروات على البقاء طازجة، ويلغي الحاجة إلى المواد الكيميائية الخطرة التي تطيل العمر الافتراضي للمنتجات.

بديل لغسول الفم:

في دراسة أجريت عام 2014 ونشرت في المجلة الإثيوبية للعلوم الصحية، وجد الباحثون أن مستخلص الصبار بديل آمن وفعال لغسول الفم القائم على المواد الكيميائية. المكونات الطبيعية للنبات، والتي تشمل جرعة صحية من فيتامين سي، يمكن أن تمنع البلاك. ويمكن أن يوفر الراحة أيضاً إذا كنت تعاني من نزيف أو تورم في اللثة.

فوائد الألوفيرا

خفض نسبة السكر في الدم:

يمكن أن يؤدي تناول ملعقتين كبيرتين من عصير الصبار أو الألوفيرا يومياً إلى انخفاض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، وفقاً لدراسة في Phytomedicine: المجلة الدولية للعلاج بالنباتات والصيدلة النباتية. قد يعني هذا أن الصبار قد يكون له مستقبل في علاج مرض السكري.

تم تأكيد هذه النتائج من خلال دراسة أخرى نُشرت في أبحاث العلاج بالنباتات باستخدام مستخلص اللب وبهذا يكون خفض السكر من فوائد الألوفيرا الواعدة حقاً.

لكن يجب على مرضى السكري، الذين يتناولون أدوية خفض الجلوكوز، توخي الحذر عند تناول الصبار. يمكن أن يقلل العصير مع أدوية السكري من نسبة الجلوكوز إلى مستويات خطيرة.

من فوائد الألوفيرا أنها ملين طبيعي:

يعتبر الصبار مليناً طبيعياً. بحثت عدد غير قليل من الدراسات في فوائد العصارة للمساعدة على الهضم. النتائج تبدو مختلطة.

أجرى فريق من العلماء النيجيريين دراسة على الفئران ووجدوا أن الهلام المصنوع من نباتات الألوة فيرا المنزلية النموذجية كان قادراً على تخفيف الإمساك. لكن دراسة أخرى من المعاهد الوطنية للصحة بحثت في استهلاك خلاصة الصبار الكاملة. كشفت هذه النتائج عن نمو الورم في الأمعاء الغليظة لجرذان المختبر.

في عام 2002، طلبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إزالة جميع منتجات ملين الصبار التي لا تستلزم وصفة طبية من السوق الأمريكية أو إعادة صياغتها.

توصي Mayo Clinic (مايو كلينك) باستخدام الصبار لتخفيف الإمساك، ولكن بشكل مقتصد. ينصحون بأن جرعة من 0.04 إلى 0.17 جرام من العصير المجفف كافية.

إذا كنت تعاني من مرض كرون أو التهاب القولون أو البواسير، يجب ألا تتناول الصبار. يمكن أن يسبب تشنجات شديدة في البطن وإسهال. يجب أن تتوقف عن تناول الصبار إذا كنت تتناول أدوية أخرى. قد يقلل من قدرة جسمك على امتصاص الأدوية.

عناية بالجلد:

يمكنك استخدام الألوفيرا أو الصبار للحفاظ على بشرتك نقية ورطبة. قد يكون هذا بسبب ازدهار النبات في المناخات الجافة وغير المستقرة. للبقاء على قيد الحياة في الظروف القاسية، تخزن أوراق النبات الماء. هذه الأوراق كثيفة الماء، جنباً إلى جنب مع مركبات نباتية خاصة تسمى الكربوهيدرات المعقدة، تجعلها مرطباً فعالاً للوجه ومسكناً للألم.

إمكانية محاربة سرطان الثدي:

بحثت دراسة جديدة نُشرت في الطب البديل والتكميلي المبني على الأدلة في الخصائص العلاجية لمادة الصبار إيمودين، وهو مركب موجود في أوراق النبات. يقترح المؤلفون أن هذه المادة تظهر إمكانية في إبطاء نمو سرطان الثدي. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتعزيز هذه النظرية.

الخاتمة:

الصبار أو الألوفيرا قد يكون غير آمن أثناء الحمل وأثناء الرضاعة عندما يؤخذ عن طريق الفم.

هناك عدة طرق لاستخدام نبات الصبار والمواد الهلامية المختلفة والمستخلصات التي يمكن صنعها منه. ويواصل الباحثون اكتشاف طرق جديدة لاستخدام هذه النبتة للكشف عن المزيد من فوائد الألوفيرا وقد يكون غير آمن أثناء الحمل وأثناء الرضاعة عندما يؤخذ عن طريق الفم.

تأكد من استشارة طبيبك إذا كنت تخطط لاستخدام الصبار بطريقة طبية ما، خاصة إذا كنت تتناول دواء مزمن.

 

المصادر 12

عالم نوح

إقرأ أيضاً:

ساق البامبو أو عصا موسى هل حقاً تجلب الحظ والمال والحبّ تعرّف عليها وعلى فوائدها

غزال المسك الخجول تعرّف على هذا الحيوان الوديع وعلى كيفية إستخراج المسك منه؟

نبتة المورينجا أو عشبة المورينجا | إليكم كل ما يقوله العلم عن فوائدها ومضارها المحتملة

هل تصدق كل هذه الفوائد موجودة بالـ البامية؟

اترك رد