فرط الحركة وتشتت الانتباه
لماذا؟

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ما هو وما علاماته وأسبابه وما هو العلاج الناجع؟

ما هو اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

يختصر بالانجليزية بـ ADHD وهي تعني اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه. إنها حالة طبية. يعاني الشخص المصاب بها من فرط بالحركة ونقص الانتباه بسبب مشاكل في نمو الدماغ ونشاطه مما يؤثر على الانتباه والقدرة على الجلوس والتحكم في النفس. يمكن أن يؤثر اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط على الطفل في المدرسة والمنزل وفي الصداقات.

يعد اضطراب تشتت الانتباه مع فرط النشاط أحد أكثر اضطرابات النمو العصبي شيوعاً في مرحلة الطفولة. عادة ما يتم تشخيصه لأول مرة في مرحلة الطفولة وغالباً ما يستمر حتى مرحلة البلوغ. قد يواجه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه صعوبة في التركيز، والتحكم في السلوكيات الاندفاعية (قد يتصرفون دون التفكير في النتيجة)، أو يكونون مفرطون في النشاط.

ما هي علامات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

يكافح جميع الأطفال أحياناً للانتباه والاستماع واتباع التوجيهات والجلوس بلا حراك أو انتظار دورهم. ولكن بالنسبة للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، تكون المعاناة أكثر صعوبة وتحدث في كثير من الأحيان.

تستمر الأعراض ويمكن أن تكون شديدة ويمكن أن تسبب صعوبة في المدرسة أو في المنزل أو مع الأصدقاء.

يمكن للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه إظهار علامات في أي من هذه المناطق أو جميعها:

  • الطفل الغافل:

الأطفال الذين لا ينتبهون (يتشتت انتباههم بسهولة) يجدون صعوبة في تركيز انتباههم والتركيز والبقاء في المهمة. فهم لا يستمعون جيداً للتوجيهات، وقد يفوتهم تفاصيل مهمة، وربما لا يكملون ما بدأوه. قد يحلمون في أحلام اليقظة أو يتأخرون كثيراً. ويبدون شاردي الذهن أو ناسيين، ويفقدون مسار الأشياء الخاصة بهم.

  • الطفل الفعال بصوره زائدة:

الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط يعانون من القلق ويسهل عليهم الشعور بالملل. قد يواجهون صعوبة في الجلوس أو التزام الصمت عند الحاجة. ويندفعون عبر الأشياء ويرتكبون أخطاء غير مبالية. وربما يتسلقون أو يقفزون بخشونة عندما لا ينبغي لهم ذلك. بدون قصد، قد يتصرفون بطرق تزعج الآخرين.

  • الطفل المندفع:

الأطفال المندفعون يتصرفون بسرعة كبيرة قبل التفكير. غالباً ما يقاطعون، قد يدفعون أو يمسكون، ويجدون صعوبة في الانتظار. قد يفعلون أشياء دون طلب الإذن، أو يأخذون أشياء ليست ملكهم، أو يتصرفون بطرق محفوفة بالمخاطر. قد يكون لديهم ردود فعل عاطفية تبدو شديدة للغاية بالنسبة للموقف.

كما قد يكون من أعراض الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه:

  • أحلام اليقظة كثيراً.
  • ينسى أو يخسر أشياء كثيرة.
  • يتحدث كثيراً.
  • يجدون صعوبة في مقاومة الإغراءات.
  • لديه صعوبة في تبادل الأدوار.
  • يجدون صعوبة في الانسجام مع الآخرين.

في بعض الأحيان، يلاحظ الآباء والمعلمون علامات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عندما يكون الطفل صغيراً جداً. لكن من الطبيعي أن يكون الأطفال الصغار مشتتين أو مضطربين أو غير صبورين أو مندفعين – هذه الأشياء لا تعني دائماً أن الطفل مصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

يتطور الانتباه والنشاط وضبط النفس شيئاً فشيئاً مع نمو الأطفال. يتعلم الأطفال هذه المهارات بمساعدة أولياء الأمور والمعلمين. لكن بعض الأطفال لا يتحسنون كثيراً في الانتباه أو الاستقرار أو الاستماع أو الانتظار. عندما تستمر هذه الأشياء وتبدأ في التسبب في مشاكل في المدرسة والمنزل ومع الأصدقاء، فقد يكون اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

فرط الحركة وتشتت الانتباه

ما الذي يسبب اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

إن أسباب اختلافات الدماغ المرتبطة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير واضحة. هناك دليل قوي على أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وراثي في ​​الغالب. كثير من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم أحد الوالدين أو الأقارب هكذا.

بالإضافة إلى علم الوراثة، يدرس العلماء الأسباب المحتملة الأخرى وعوامل الخطر بما في ذلك:

  • إصابة الدماغ.
  • التعرض للمخاطر البيئية (مثل الرصاص) أثناء الحمل أو في سن مبكرة.
  • تعاطي الكحول والتبغ أثناء الحمل.
  • الولادة لمبكرة.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.

لا ينتج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عن قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشات أو سوء الأبوة والأمومة أو تناول الكثير من السكر. بالطبع، قد تؤدي أشياء كثيرة، بما في ذلك هذه، إلى تفاقم الأعراض، خاصة عند بعض الأشخاص. لكن الأدلة ليست قوية بما يكفي لاستنتاج أنها الأسباب الرئيسية لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

كيف يتم تشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؟

إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فحدد موعداً مع طبيب طفلك. سيقومون بإجراء فحص، بما في ذلك فحص الرؤية والسمع، للتأكد من أن شيئاً آخر لا يسبب الأعراض.

لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يبدأ الأطباء بالسؤال عن صحة الطفل وسلوكه ونشاطه. يتحدثون مع الآباء والأطفال حول الأشياء التي لاحظوها. قد يطلب منك طبيبك إكمال قوائم المراجعة حول سلوك طفلك، وقد يطلب منك إعطاء معلم طفلك قائمة مراجعة أيضاً.

بعد الحصول على هذه المعلومات، يقوم الأطباء بتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إذا كان من الواضح أن:

  • مشكلة الطفل في الانتباه أو فرط النشاط أو الاندفاع تتجاوز ما هو معتاد بالنسبة لسنه.
  • السلوكيات مستمرة منذ أن كان الطفل صغيراً.
  • السلوكيات التي تؤثر على الطفل في المدرسة والمنزل.
  • يظهر الفحص الصحي أن مشكلة صحية أو تعليمية أخرى لا تسبب المشاكل.

يعاني العديد من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أيضاً من مشاكل في التعلم أو سلوكيات معارضة ومتحدية أو مشاكل في المزاج والقلق. يعالج الأطباء عادةً هذه الأعراض جنباً إلى جنب مع اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

يمكن للطبيب أن يحيلك إلى طبيب نفساني، إذا لزم الأمر.

 

كيف يتم علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

عادة ما يشمل علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه:

  • دوائياً. هذا ينشط قدرة الدماغ على الانتباه، والإبطاء، واستخدام المزيد من ضبط النفس.
  • العلاج السلوكي. يمكن للمعالجين مساعدة الأطفال على تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية والتخطيطية المتأخرة مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • تدريب الوالدين. من خلال التدريب، يتعلم الآباء أفضل الطرق للاستجابة للمشاكل السلوكية التي تشكل جزءاً من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
  • دعم المدرسة. يمكن للمدرسين مساعدة الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في الأداء الجيد والاستمتاع بالمدرسة أكثر.

كما أن التمتع بصحة جيدة أمر مهم لجميع الأطفال ويمكن أن يكون مهماً بشكل خاص للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. بالإضافة إلى العلاج السلوكي والأدوية، فإن اتباع نمط حياة صحي يمكن أن يسهل على طفلك التعامل مع أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. إليك بعض السلوكيات الصحية التي قد تساعدك:

  • تطوير عادات غذائية صحية مثل تناول الكثير من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة واختيار مصادر البروتين الخالية من الدهون.
  • المشاركة في النشاط البدني اليومي حسب العمر.
  • الحد من مقدار الوقت اليومي الذي تستغرقه الشاشة من أجهزة التلفاز وأجهزة الكمبيوتر والهواتف والأجهزة الإلكترونية الأخرى.
  • الحصول على القدر الموصى به من النوم كل ليلة حسب العمر.

العلاج الصحيح يساعد على تحسين اضطراب فرط الحركة وضعف الانتباه. يمكن للوالدين والمعلمين تعليم الأطفال الأصغر سناً لتحسين إدارة انتباههم وسلوكهم وعواطفهم. مع تقدمهم في السن، يجب أن يتعلم الأطفال تحسين انتباههم وضبط النفس.

عندما لا يتم علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، قد يكون من الصعب على الأطفال النجاح. قد يؤدي هذا إلى تدني احترام الذات أو الاكتئاب أو السلوك المعارض أو الفشل المدرسي أو سلوك المخاطرة أو الصراع الأسري.

كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

إذا تم تشخيص إصابة طفلك باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه فعليك:

  • أن تشارك. تعلم كل ما تستطيع عن ADHD. اتبع العلاج الذي يوصي به مقدم الرعاية الصحية لطفلك. اذهب إلى جميع زيارات العلاج الموصى بها.
  • أعط الأدوية بأمان. إذا كان طفلك يتناول دواء ADHD، فقم دائماً بإعطائه في الوقت والجرعة الموصى بها. احفظ الأدوية في مكان آمن.
  • العمل مع مدرسة طفلك. اسأل المعلمين عما إذا كان يجب أن يكون لدى طفلك خطة IEP أو خطة 504. اجتمع كثيراً مع المعلمين لمعرفة ما يفعله طفلك. اعملوا معاً لمساعدة طفلك على العمل بشكل جيد
  • أن تكون والد مع هدف ودفء. تعرف على أساليب الأبوة والأمومة الأفضل لطفل مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه – والتي يمكن أن تجعل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أسوأ. تحدث بصراحة وداعمة عن اضطراب فرط الحركة وضعف الانتباه مع طفلك. ركز على نقاط قوة طفلك وصفاته الإيجابية.
  • تواصل مع الآخرين للحصول على الدعم والوعي. انضم إلى مجموعة دعم مثل للحصول على تحديثات حول العلاج والمعلومات الأخرى.

يمكن أن يتحسن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عندما يتلقى الأطفال العلاج، ويأكلون طعاماً صحياً، ويحصلون على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة، ويكون لديهم آباء داعمون يعرفون كيفية الاستجابة لاضطراب فرط الحركة وضعف الانتباه.

ADHD عند البالغين:

يمكن أن يستمر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه حتى مرحلة البلوغ. حيث يعاني بعض البالغين من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ولكن لم يتم تشخيصهم مطلقاً. يمكن أن تسبب الأعراض صعوبة في العمل أو في المنزل أو في العلاقات. قد تبدو الأعراض مختلفة في الأعمار الأكبر، على سبيل المثال، قد يظهر فرط النشاط على أنه قلق شديد. يمكن أن تصبح الأعراض أكثر حدة عندما تزداد متطلبات سن الرشد.

 

عالم نوح

المصدر: 1 – 23

إقرأ أيضاً:

ماهو سبب النوبات القلبية في سن الشباب | العلم يكشف بدقّة عن المسببات الرئيسية لها

التحيّزات المعرفية | عندما يخدعنا عقلنا ونتخذ قرارات خاطئة! تعرّف مفصلاً عليها مع الأمثلة ج2

أسرار من أجل حفظ المعلومات بسهولة وسرعة وفعالية

 

اترك رد