العلاقات السامة والفاشلة
كيف؟

العلاقات السامّة | علامات تخبرك بأن علاقتك فاشلة وقد حان وقت المغادرة

علامات تدل على أنك في علاقة سامة مع كيفية إصلاحها، وفقًا لأخصائيي العلاج النفسي

 

يمكن تجاوز الخط الفاصل بين العلاقات الصحية والعلاقات السامة غير الصحية بسرعة وقد يكون من الصعب تحديده، حتى مع وجود علامات قد تبدو واضحة للآخرين.

كما أن مفهوم الشخصية السامة معقد، وهناك عدد من السلوكيات التي تصبح ضارة للعلاقة عندما تحدث بانتظام. 
ليس الهدف من تعداد هذه العلامات أن تكون قائمة شاملة بالعادات الضارة في العلاقات، بل هي تصف أخطر العلامات المتعلقة باضطراب العلاقات.

إليك كيفية التعرف على سبع علامات تظهر في العلاقات السامة الفاشلة أو المسيئة وكيفية معالجتها بطرق صحية وآمنة.

1. انعدام الثقة:

الشريك هو شخص يمكنك الاعتماد عليه، ولا تكون عرضة للخطر معه، ويكون في ركنك. لكن في غياب الثقة، لن يكون أي من هذه الأشياء ممكناً.

تقول Jeni Woodfin، وهي معالجة في J. Woodfin Counselling في سان خوسيه، كاليفورنيا: “عندما أرى أشخاصاً في علاقة صحية في الغالب، يكون هناك أمان لديهم في الاستقرار في علاقتهم”. “بدون الثقة، وليس الثقة فقط في أن شريكهم سيكون مخلصاً، ولكن على ثقة من أن شريكهم سيتصرف وفقاً لمصلحة العلاقة، لا يمكن أن يكون هناك شعور بالأمان.”

2. تكرار السلوك العدواني أهم علامات العلاقات السامة

  • أنت تشهد سلوكاً عدوانياً بشكل متكرر. ربما تكون هذه هي العلامة الأكثر وضوحاً في العلاقات السامة والأكثر خطورة هو العيش مع شخص غاضب يجعل حياتك اليومية غير مستقرة ومرهقة للغاية ومن المحتمل أن تكون غير آمنة جسدياً.
    على الرغم من أن العدوانية قد لا تكون موجهة إلى الشريك في وقت مبكر من العلاقة، فمن المرجح أن تصبح موجهة من قبل الشريك في وقت ما. غالباً ما تحدث نقطة التحول هذه بعد الارتباط الجدي بين الطرفين كالخطوبة أو الزواج، عندما يصبح الانفاصل أكثر صعوبة. إذا كنت تشعر بعدم الأمان في منزلك، فلا تتردد في البحث عن المساعدة القانونية والحماية.
  • في كثير من الأحيان تضطر لأن ترى من شريكك مشاعر الغضب التي لا تتناسب مع الحدث الذي أثارها. يمكن أن يصبح الاستماع إلى مشاعر الغضب لدى شخص آخر مرهقاً للغاية، لا سيما إذا كان هذا الأمر يحدث بشكل يومي تقريباً.
  • ينهي شريكك الجدل عادةً بالتهديد بالانفصال أو بالابتعاد دون الموافقة على التحدث لاحقاً. أو يقوم الشريك بالاستمرار في الجدل لأيام دون حل. هذه يدل على ضعف القدرة على تنظيم الشريك لمشاعره، وهي المهارة الحاسمة لحل النزاعات بطريقة بناءة.
  • غالباً ما تشعر وكأنك تمشي على “قشر البيض”، مع خوفك الدائم من رد فعل غاضب على تعليق لا يُقصد به الاستفزاز. يؤدي هذا القلق إلى عدم وجود تفاعلات حقيقية في العلاقة لأنك ستضطر إلى عدم تجنب أشياء معينة طبيعية وذلك لتجنب إثارة نوبة الغضب لديه.
  • شريكك يوجه اتهامات متكررة بأنك تدمر حياته بطريقة ما أو يلومك فعلياً على مشاكله الخاصة. يجب على كل شخص تحمل المسؤولية عن خيارات حياته الخاصة.

العلاقات السامة والفاشلة

علامات السلوك العدواني

وفقاً لكامل لويس وهو معالج للعلاقات في جنوب كاليفورنيا، تشمل الأشكال العلنية من السلوكيات العدائية ما يلي:

  • الصراخ.
  • الشتائم أو العبارات المؤذية الأخرى.
  • رمي الأشياء وتحطيمها.
  • استخدام جسدك للترهيب الجسدي أو القوة.

وفقاً لـ Woodfin، تشمل العلامات اللطيفة للسلوك العدائي ما يلي:

  • علاج الأمور بصمت.
  • استخدام عبارات “أنت” أو عبارات اللوم.
  • المقاطعة باستمرار.
  • الاستماع للرد بدلاً من الاستماع لوعي وفهم شريك حياتك.
    يمكن أن يتسبب الاتصال العدائي في حدوث توتر وخلق مزيد من عدم الثقة بين الشركاء. بدلاً من ذلك، تعتمد العلاقات الصحية على التواصل المفتوح، والهدوء قبل أن تسخن الأمور، والاحترام.

تقول سابرينا رومانوف، أخصائية علم النفس السريري في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، سابرينا رومانوف: “يوفر [التواصل المفتوح] فرصاً لتوفير وتلقي الدعم بين الشركاء”.

3. السيطرة على السلوكيات:

لا يحق لشريكك التحكم في أفعالك أو معتقداتك. وفقاً لـ Woodfin، فإن أحد السلوكيات المسيطرة التي يجب البحث عنها هو التهديد بفقدان شيء ما، مثل الاستقرار المالي، أو قضاء الوقت مع أطفالك، أو الرفقة.

وتقول: “تثير هذه التهديدات الخوف لدى كثير من الناس، وأجد أن هذه هي الأسباب التي تجعل الكثير والكثير من الناس يبقون في العلاقات السامة غير الصحية وغير السعيدة حتى عندما يرغبون في إنهاء العلاقة”.

تشمل العلامات الأخرى لسلوك التحكم:

  • التهديد بتركك.
  • يحتاج إلى معرفة كل ما تفعله ومع من أنت.
  • يحاول إدارة أموالك.
  • إبعادك عن أحبائك أو التواجد دائماً مع الآخرين.
  • طلب الوصول إلى أجهزتك الشخصية مثل حسابات الهاتف أو البريد الإلكتروني.

4. كثرة الكذب أوضح علامات العلاقات السامة

يقول رومانوف: “الأكاذيب – مهما كانت صغيرة – تضعف المصداقية بمرور الوقت”.

عندما يكذب عليك أحد الشركاء، فهذا يشير إلى أنه لا يحترمك كشريك متبادل يستحق الصدق والرعاية.

يقول Woodfin: “الكذب على شريكك يدل على ولائك لنفسك، وليس للعلاقة”.

5. الأخذ من دون عطاء:

إذا كانت علاقتك تدور باستمرار حول ما يجعل شريكك سعيداً ويتجاهل احتياجاتك، فقد يكون ذلك علامة على السمية.

يقول لويس: “أن تكون مراعياً لشريكك بشيء واحد فهذا مقبول، ولكن إذا وجدت نفسك تقول لا لنفسك بشكل متكرر لتقول نعم لهم، فقد ترغب في التفكير في وضع بعض الحدود”. “إذا تجاهلوا حدودك أو قللوا من شأنها أو هدموها، فقد يكون ذلك أيضاً علامة على وجود علاقة سامة.”

وفقاً لـ Woodfin، تشمل علامات العلاقة من جانب واحد ما يلي:

  • دائما يكون أول من يكتب.
  • فجوات طويلة بين إرسال رسالة وتلقي الرد.
  • أحاديث متقطعة.
  • تجد نفسك تسأل مراراً وتكراراً عن شريكك لتغيير سلوكه.
  • وجود تقسيم غير متكافئ بشكل كبير للعمل أو المسؤولية أو المساهمة في العلاقة أو الأسرة المعيشية.

6. تشعر أنك منهك:

فكر في آخر مرة فعلت فيها شيئاً لنفسك، أو قضيت وقتاً – حتى افتراضياً – مع أحد أفراد أسرتك، أو نمت بهدوء.

يقول رومانوف: “من المفيد أن تفحص كيف تأثرت حياتك خارج العلاقة ومعك”. “عادةً ما يتم إهمال الرعاية الذاتية وإعطاء الأولوية للذات. غالباً ما يتم إنفاق الوقت والطاقة العقلية في العلاقات السامة على الشخص الآخر – إما بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال رد الفعل العنيف للخلاف والنزاع المستمر.”

حاول تحويل بعض طاقتك للعناية بنفسك وانظر كيف يتفاعل شريكك. إذا كانت استجابتهم سلبية، فهذا يشير إلى سمات سامة في العلاقة.

7. أنت تختلق الأعذار لسلوكهم:

هل تجد نفسك في كثير من الأحيان مجبراً على اتخاذ موقف للدفاع عن شريكك؟

في حين أنه من السهل التراجع عن عقلية “أنت لا تعرفهم مثلي”، فإن منظور خارجي من شخص تعرفه يحبك – مثل صديق أو فرد من العائلة تثق به – قد يكون قادراً على رؤية شريكك بوضوح ويدلك على الخصائص السلبية التي يصعب التعرف عليها بنفسك.

8. عدم إظهار التعاطف أو الندم:

  • نادراً ما يكون شريكك قادراً على إبداء تعاطفه وحزنه عندما تتعرض لخيبة أمل أو خسارة: يمكن على سبيل المثال ألا يكون قادراً على الاعتراف بالحزن عندما تفقد أحد أفراد أسرتك.
  • الشريك غير قادر على رؤية وجهة نظرك في الخلاف: يشار إلى هذا الأمر بمصطلح التعاطف المعرفي، وهذا يعني القدرة على القول، “يمكنني أن أفهم لماذا قد تشعر بهذه الطريقة حيال الموقف.”
  • شريكك غير قادر على الاعتذار وإظهار الأسف الحقيقي عندما تزعجك أفعاله، بغض النظر عما إذا كانت إزعاجاته مقصودة أم لا.
  • لا يظهر الشريك أي إحساس بالذنب عندما يتسبب بوضوح في إلحاق الأذى بك أو بالآخرين. يعتبر النقص التام في القدرة على تأنيب الضمير أو الشعور بالذنب علامة خطيرة على وجود شخصية سامة.

8. التلاعب والخداع:

غالباً ما يتم خداعك، إما من خلال الأكاذيب الصريحة أو التشويه الدقيق للحقيقة: إن مصطلح “gaslighting” يستعمل للدلالة على أحد أشكال الخداع التي أصبحت شائعة لدى الكثير من الناس الآن. بشكل أساسي، يدل هذا المصطلح على: “انسَ ما رأيته وسمعته ؛ هذه هي القصة الحقيقية.” يقوم الشريك بتشويه الحقائق أو حجبها لمصلحته، مما قد يجعلك تشكك في ذاكرتك. هذا السلوك يدمر ثقتك في الشخص الآخر ويمكن أن يجعلك تشكك في سلامتك العقلية.

9. مشاكل القواعد:

  • يطلب شريكك أن يسير كل شيء بالطريقة التي يراها هو مقبولة ولا يحترم ما تفضله أنت. غالباً ما يظهر هذا على أنه سلوك تحكمي بشكل مفرط وسلوك مثالي، وهو أمر يطبقه الشريك على سواه فقط. هذا السلوك ضار بشكل خاص عندما يشعر الشريك أنه من الأفضل القيام بكل شيء على طريقته أو وفقاً لمعاييره.
  • يظهر التطرف الشديد فيما يتعلق بموضوع “القواعد” عند الشخص الذي يعتقد أن القواعد لا تنطبق عليه أو أنه مستثنى منها؛ الشريك يشعر بالتفوق وأنه فوق القواعد. طبعاً يكون الأمر أكثر إثارة للقلق عندما يتجاهل الشخص تماماً القواعد والقوانين. يرتبط هذا الموقف عادة بالسلوك الإجرامي والمشاكل القانونية.

هل يمكنك إصلاح العلاقات السامة

من الممكن إصلاح علاقة سامة في حالات معينة وعندما يلتزم كل شريك بالمحاولة. يجب أن تصبح العلاقة صحية وذات منفعة متبادلة لأي احتمال للاستمرار. إن كان ذلك ممكناً، فإن مقابلة مستشار يعد خطوة رائعة يجب اتخاذها.

إذا لم يكن دافعك للبقاء في العلاقة هو اهتمامك بالشخص الآخر ولكن الخوف أو القلق بكونك أعزب، فقد يكون الوقت قد حان للتخلي عن العلاقة.

لو رفض أحد الشركاء العمل على العلاقة، أو تصرف بشكل سيئ بشكل متكرر – مثل كسر اتفاقيات العلاقة، أو التقليل من شأنك – أو كان يؤذي عاطفياً أو جسدياً أو مالياً أو جنسياً، فقد حان الوقت لوضع خطة لترك هذه العلاقة وهذا أكبر دليل على العلاقات السامة.

كيف أحصل على المساعدة في العلاقات السامة

هناك علامات واضحة على وجود العلاقات السامة التي ليس لها مستقبل صحي. وفقاً للويس، تشمل علامات العلاقة السامة ما يلي:

  • العنف الجسدي والعاطفي والجنسي.
  • الإكراه.
  • العزلة.
  • الخوف الشديد مما قد يحدث إذا تركت العلاقة.

الخاتمة:

تتميز العلاقات السامة بانعدام الثقة والسلوكيات المسيطرة والكذب المتكرر. غالباً ما يتم إعطاء الأولوية لشريك واحد بدلاً من العمل معاً كفريق. بينما يمكن في بعض الأحيان أن تلتئم العلاقات السامة، يجب أن يكون كلا الشريكين على استعداد للتكيف والعمل على العلاقة.

إذا كنت في علاقة سامّة مسيئة وكنت قادراً على ذلك، فاتصل بأحد أحبائك للحصول على الدعم والمساعدة في وضع خطة خروج. لا حرج على الإطلاق من كونك في علاقة مسيئة، وأي شخص يخجلك يكون مخطئاً.

يقول لويس: “حاول أن تدخل نفسك بالكامل في علاقة، وهذا يشمل حدسك”. “ثق في نفسك لاتخاذ قرار من شأنه أن يفيد رفاهيتك ليس فقط على المدى القصير ولكن على المدى الطويل أيضاً.”

الخطوط  الحمراء المذكورة هنا ذات صلة بالرضا عن العلاقة وتدل على خطر حدوث أزمات العلاقات. لكن قد تحدث أي من هذه السلوكيات (باستثناء الاعتداء الجسدي) في بعض الأحيان النادرة، مثل الإجهاد الشديد أو الإرهاق. الكذب لتجنب إيذاء مشاعر شخص ما، وعدم القدرة على إظهار التعاطف في حالة الإرهاق، أو الرغبة في القيام ببعض الأشياء بطرق معينة، وهي كلها سلوكيات طبيعية.
إذا كنت تعيش مع شخص يظهر بانتظام أياً من هذه السلوكيات الإشكالية، فنحن نشجعك على التحدث مع أفراد الأسرة الموثوق بهم أو الأصدقاء أو أخصائيي الصحة العقلية.

في العلاقات السامة يمكن للتحدث من خلال هذه الأنواع من المواقف مع شخص لديه اهتمام بمصلحتك الشخصية أن يوفر المنظور والدعم اللازمين للتعامل بأفضل طريقة ممكنة. إذا كنت قد بدأت للتو علاقة مع شخص يُظهِر هذه السلوكيات، فلا تتجاهل العلامات الحمراء المذكورة.

 

عالم نوح

المصدر: 1 , 2

إقرأ أيضاً:

كتاب الابتزاز العاطفي لسوزان فورواود ماذا قالت فيه؟

خطوات العلاقة الزوجية الناجحة | أربع أسرار لبناء علاقة زوجية ناحجة حسب ما يؤكده علم النفس

أثر الفراشة | ماذا يعني ومن ابتكره مع أمثلة توضيحية ملفتّة عنه من حياتنا ومن التاريخ

إليكِ سيدتي عشرون نصيحة قبل أن تبلغي سن الأربعين وكان يجب معرفتها منذ كنا في العشرينات!

 

اترك رد