أسباب جفاف الحلق أثناء النوم وعلاجه
صحة وغذاء

أسباب جفاف الحلق أثناء النوم والعلاج النهائي له حسب ما يقوله العلم

ما أسباب جفاف الحلق أثناء النوم وكيف يتم علاجه؟

الكثير من الأشخاص يعانون من جفاف الحلق الدائم وخصوصاً بعد النوم وهذا ما سنتناوله بالتفصيل في مقالنا عن أسباب جفاف الحلق أثناء النوم وعن الطرق الناجعة في علاجه النهائي.

هل جفاف الحلق أثناء النوم مدعاة للقلق؟

يعد الحلق الجاف والمخرش من الأعراض الشائعة – خاصة خلال أشهر الشتاء الباردة عندما يكون الهواء جافاً وتنتشر التهابات الجهاز التنفسي العلوي. عادةً ما يكون الحلق الجاف علامة على شيء بسيط، مثل جفاف الهواء أو نزلة برد في الرأس.
يمكن أن يساعدك النظر إلى الأعراض الأخرى في معرفة أسباب جفاف الحلق أثناء النوم ومعرفة ما إذا كلن يلزم الاتصال بطبيبك. استمر في القراءه لتتعلم المزيد.

أسباب جفاف الحلق أثناء النوم وعلاجه


1. الجفاف أو نقص الماء أشهر أسباب جفاف الحلق أثناء النوم:

قد يكون الجفاف في حلقك مجرد علامة على أنك لم تشرب ما يكفي من الماء. عندما تكون مصاباً بالجفاف، لا ينتج جسمك الكثير من اللعاب الذي عادةً ما يبلل فمك وحلقك.
يمكن أن يسبب نقص الماء أيضاً:
• الفم الجاف.
• زيادة العطش.
• بول أغمق، وبول أقل من المعتاد.
• التعب.
• الدوار.

خيارات العلاج:

اشرب سوائل إضافية خلال النهار. تختلف التوصيات بشأن الكمية التي يجب شربها، ولكن المتوسط الجيد هو 15.5 كوباً من السوائل للرجال و 11.5 كوباً من السوائل للنساء.
تحصل على حوالي 20 في المائة من الماء من الفواكه والخضروات والأطعمة الأخرى.
تأكد من أنك تشرب سوائل مرطبة، مثل الماء أو المشروبات الرياضية. ويجب تجنب المشروبات الغازية والقهوة التي تحتوي على الكافيين، حيث يمكن أن تتسبب في فقدان جسمك المزيد من الماء.

2. النوم وفمك مفتوح:

إذا كنت تستيقظ كل صباح بفم جاف، فقد تكون المشكلة أنك تنام وفمك مفتوح وهو من أشيع أسباب جفاف الحلق أثناء النوم حيث يجفف الهواء اللعاب الذي يحافظ عادة على رطوبة فمك وحلقك.
يمكن أن يتسبب التنفس الفموي أيضاً في:
• رائحة الفم الكريهة.
• الشخير.
• التعب أثناء النهار.

قد يكون الشخير علامة على انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهي حالة يتوقف فيها تنفسك مراراً وتكراراً طوال الليل.
يمكن أن يؤدي الاحتقان الناتج عن الحساسية من البرد أو الحساسية المزمنة، أو وجود مشكلة في الممرات الأنفية مثل الحاجز المنحرف، إلى التنفس من الفم.

خيارات العلاج:

إذا كنت تعاني من مشكلة في الجيوب الأنفية أو الاحتقان، ضع شريطاً لاصقاً على جسر أنفك لإبقاء أنفك مفتوحة أثناء النوم.
بالنسبة لانقطاع التنفس الانسدادي النومي، يمكن لطبيبك أن يصف جهازاً عن طريق الفم يعيد وضع الفك، أو علاج ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP) للحفاظ على تدفق الهواء إلى الممرات الهوائية أثناء الليل.

3. حمى القش أو الحساسية:

تنجم حمى القش، التي تُسمى أيضاً بالحساسية الموسمية، عن رد فعل مفرط للجهاز المناعي تجاه مواد غير ضارة في بيئتك.
تشمل مسببات الحساسية الشائعة ما يلي:
• الأعشاب.
• حبوب لقاح النباتات.
• وبر الحيوانات الأليفة.
• العفن.
• عث الغبار.
عندما يستشعر جهازك المناعي أحد هذه المسببات، فإنه يطلق مواد كيميائية تسمى الهيستامين.
هذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل:
• انسداد الأنف وسيلانه.
• العطس.
• حكة في العين أو الفم أو الجلد.
• السعال.

قد يجعلك احتقان أنفك تتنفس من خلال فمك، مما قد يؤدي إلى جفاف حلقك. يمكن أن يتساقط المخاط الزائد أيضاً في الجزء الخلفي من الحلق، وهو ما يسمى بالتنقيط الأنفي الخلفي. هذا يمكن أن يجعل حلقك تشعر بالتهاب.

خيارات العلاج:

للوقاية من أعراض الحساسية، تجنب محفزاتك قدر الإمكان. قد يكون من المفيد:
• ابق في الداخل مع إغلاق النوافذ وتشغيل مكيف الهواء خلال ذروة موسم الحساسية.
• ضع أغطية واقية من عثة الغبار على سريرك.
• اغسل شراشف وأغطية الأسرة الأخرى أسبوعياً في الماء الساخن.
• قم بتنظيف السجاد بالمكنسة الكهربائية وغبار الأرضيات لالتقاط عث الغبار.
• نظف أي عفن في منزلك.
• أبعد الحيوانات الأليفة عن غرفة نومك.
يمكنك أيضاً التحكم في أعراض الحساسية من خلال هذه العلاجات:
• مضادات الهيستامين.
• مزيلات الاحتقان.
• أدوية الحساسية.
• قطرات حساسية العين.
اشترِ مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان وقطرات حساسية العين عبر الإنترنت.

4. البرد:

البرد هو عدوى شائعة تسببها العديد من الفيروسات المختلفة وهي من أسباب جفاف الحلق أثناء النوم حيث يمكن أن تجعل العدوى حلقك جافاً وخدشاً.
ستشعر أيضاً بأعراض مثل هذه:
• انسداد الأنف وسيلانه.
• العطس.
• السعال.
• آلام الجسم.
• الحمى خفيفة.

خيارات العلاج:

تستغرق معظم نزلات البرد بضعة أيام لتأخذ مجراها. لن تعالج المضادات الحيوية البرد، لأنها تقتل البكتيريا فقط وليس الفيروسات.
لمساعدتك على الشعور بالتحسن بينما يتغلب جسمك على البرد، جرب هذه العلاجات:
• تناول مسكنات الآلام التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل) لتسكين التهاب الحلق وآلام الجسم.
• مص أقراص الحلق.
• اشرب السوائل الدافئة، مثل المرق والشاي الساخن.
• تغرغر بمزيج من الماء الدافئ ونصف ملعقة صغيرة ملح.
• استخدم بخاخ الأنف المزيل للاحتقان لتخفيف احتقان الأنف، واشرب سوائل إضافية للحفاظ على رطوبة فمك وحلقك ومنع الجفاف.
• الحصول على الكثير من الراحة.
• قم بتشغيل جهاز ترطيب لترطيب الهواء في غرفتك.

5. قد تكون الانفلونزا من أسباب جفاف الحلق أثناء النوم

الانفلونزا مرض تنفسي. مثل البرد، يتسبب الفيروس في الإصابة بالأنفلونزا. لكن أعراض الأنفلونزا تميل إلى أن تكون أكثر حدة من أعراض الزكام.
إلى جانب التهاب الحلق، قد يكون لديك:
• الحمى.
• القشعريرة.
• السعال.
• انسداد الأنف.
• آلام العضلات.
• صداع الرأس.
• التعب.
• القيء والإسهال.

يمكن أن تؤدي الأنفلونزا إلى مضاعفات خطيرة، خاصة عند الأطفال الصغار وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة أو ضعف في جهاز المناعة.
تشمل مضاعفات الأنفلونزا ما يلي:
• التهاب رئوي.
• التهاب شعبي.
• التهابات الجيوب الأنفية.
• التهابات الأذن.
• نوبات الربو عند الأشخاص المصابين بالفعل بالربو.

خيارات العلاج:

يمكن للأدوية المضادة للفيروسات أن تقلل من أعراض الإنفلونزا وتقصير المدة التي تمرض فيها. لكن عليك أن تبدأ في تناول هذه الأدوية في غضون 48 ساعة من بدء الأعراض حتى تعمل.
أثناء مرضك، جرب هذه الطرق لتخفيف التهاب الحلق والأعراض الأخرى:
استرح حتى تتحسن الأعراض.
• مص أقراص استحلاب الحلق.
• تغرغر بمزيج من الماء الدافئ ونصف ملعقة صغيرة من الملح.
• تناول مسكنات الآلام التي لا تستلزم وصفة طبية مثل إيبوبروفين (أدفيل) أو أسيتامينوفين (تايلينول) لخفض الحمى وتخفيف آلام الجسم.
• اشرب سوائل دافئة، مثل الشاي والمرق.

6. ارتجاع الحمض أو ارتجاع المريء:

مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) هو حالة تتسبب في ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء وهو الأنبوب الذي ينقل الطعام من فمك إلى معدتك. وهو أيضاً من أسباب جفاف الحلق أثناء النوم ويسمى احتياطي الحمض بالارتجاع الحمضي.
يتسبب الحمض في حرق بطانة المريء، مما يتسبب في ظهور أعراض مثل:
• الشعور بالحرقان في صدرك يسمى حرقة الفؤاد.
• صعوبة البلع
• السعال الجاف
• تجشؤ سائل حامض
• صوت أجش
إذا وصل الحمض إلى حلقك، فقد يسبب ألماً أو حرقة.

خيارات العلاج:

يتم علاج ارتجاع المريء بـ:
• مضادات الحموضة، مثل مالوكس، وميلانتا، وروليد، لتحييد أحماض المعدة.
• مثبطات H2، مثل سيميتيدين (تاجاميت إتش بي)، وفاموتيدين (بيبسيد إيه سي)، لتقليل إنتاج حمض المعدة.
• مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، مثل لانسوبرازول (بريفاسيد 24) وأوميبرازول (بريلوسيك)، لمنع إنتاج الحمض.

جرب هذه التغييرات في نمط الحياة للمساعدة في تخفيف أعراض الارتجاع الحمضي:
• الحفاظ على وزن صحي. يؤدي الوزن الزائد إلى الضغط على معدتك، مما يؤدي إلى وصول المزيد من الأحماض إلى المريء.
• ارتدِ ملابس فضفاضة. الملابس الضيقة – وخاصة السراويل الضيقة تضغط على بطنك.
• تناول عدة وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
• ارفع مقدمة سريرك أثناء نومك. سيمنع هذا الحمض من التدفق لأعلى إلى المريء والحلق.
• لا تدخن. يضعف التدخين الصمام الذي يحتفظ بالحمض في معدتك.
• تجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب حرقة المعدة، مثل الأطعمة الحارة أو الدهنية، والكحول، والكافيين، والشوكولاته، والنعناع، والثوم.

7. التهاب الحلق من أسباب جفاف الحلق أثناء النوم

التهاب الحلق هو الالتهاب الذي تسببه البكتيريا. عادة ما يكون حلقك مؤلماً جداً، لكنه قد يشعر بالجفاف أيضاً.
تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الحلق العقدي ما يلي:
• احمرار وانتفاخ اللوزتين
• بقع بيضاء على اللوزتين
• انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة
• الحمى
• آلام الجسم
• استفراغ و غثيان

خيارات العلاج:

يعالج الأطباء التهاب الحلق بالمضادات الحيوية – الأدوية التي تقتل البكتيريا. يجب أن يتحسن التهاب الحلق والأعراض الأخرى في غضون يومين بعد بدء تناول هذه الأدوية.
تأكد من تناول الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية التي وصفها لك الطبيب. قد يؤدي التوقف مبكراً إلى ترك بعض البكتيريا حية في جسمك، مما قد يجعلك مريضاً مرة أخرى.
لتخفيف الأعراض، تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل) أو أسيتامينوفين (تايلينول). يمكنك أيضاً الغرغرة بالماء الدافئ وشطف الملح وامتصاص أقراص الحلق.

8. التهاب اللوزتين:

التهاب اللوزتين هو عدوى تصيب اللوزتين وهما تقعان في مؤخرة الحلق اللذان يساعدان جسمك على مقاومة الالتهابات. يمكن أن تسبب كل من الفيروسات والبكتيريا التهاب اللوزتين.
إلى جانب التهاب الحلق، يمكن أن تشمل أعراض التهاب اللوزتين أيضاً:
• احمرار وانتفاخ اللوزتين.
• بقع بيضاء على اللوزتين.
• الحمى.
• انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.
• الصوت الأجش.
• رائحة الفم الكريهة.
• صداع الرأس.

خيارات العلاج:

إذا تسببت البكتيريا في التهاب اللوزتين، يمكن لطبيبك أن يصف لك مضادات حيوية لعلاجه. سيتحسن التهاب اللوزتين الفيروسي من تلقاء نفسه في غضون أسبوع إلى 10 أيام.
إليك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها لتشعر بتحسن أثناء التعافي:
• شرب الكثير من السوائل. المشروبات الدافئة مثل الشاي والمرق تلطف الحلق.
• تغرغر بمزيج من الماء الدافئ ونصف ملعقة صغيرة من الملح عدة مرات في اليوم.
• تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل).
• ضع مرطب هواء بارد لإضفاء الرطوبة إلى الهواء. يمكن للهواء الجاف أن يجعل التهاب الحلق أسوأ.
• مص أقراص الحلق.
• استرح حتى تشعر بتحسن.

9. عدد كريات الدم البيضاء:

داء كثرة الوحيدات هو مرض يسببه فيروس. ينتقل من شخص لآخر عن طريق اللعاب. أحد الأعراض المميزة له هو حكة الحلق فهو قد يكون أسباب جفاف الحلق أثناء النوم.
تشمل الأعراض الأخرى:
• التعب.
• الحمى.
• انتفاخ الغدد الليمفاوية في رقبتك والإبطين.
• صداع الرأس.
• تورم اللوزتين.

خيارات العلاج:

لأن الفيروس هو السبب، فإن المضادات الحيوية لن تعالجها. فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على الشعور بالتحسن حتى يتغلب جسمك على العدوى:
• احصل على قسط وافر من الراحة لمنح جهاز المناعة لديك فرصة لمحاربة الفيروس.
• اشرب سوائل إضافية لتجنب الجفاف.
• تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل) لتسكين الحمى وتسكين احتقان الحلق.
• مص أقرص الحلق وتغرغر بماء دافئ ملحي للمساعدة في ألم الحلق.

متى يجب أن ترى طبيبك
في بعض الحالات، قد تتمكن من تخفيف الأعراض بالعلاج المنزلي أو إجراء تغييرات في نمط الحياة. ولكن إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من أسبوع أو ساءت، فاستشر طبيبك. يمكنهم إجراء التشخيص والعمل معك على خطة رعاية.
يجب عليك أيضاً مراجعة طبيبك إذا كنت تعاني من أعراض أكثر حدة. تشمل الأعراض الشديدة ما يلي:
• التهاب الحلق الشديد الذي يجعل البلع مؤلماً.
• ضيق التنفس والصفير.
• ألم الصدر.
• التعب المفرط أثناء النهار.
• الشخير بصوت عالٍ في الليل.
• الحمى أعلى من 101 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).

الخاتمة:

غالباً ما يكون الحلق الجاف علامة على نزلة برد أو جفاف أو النوم وفمك مفتوحاً، خاصةً خلال فصل الشتاء وهذا من أشيع أسباب جفاف الحلق أثناء النوم. وتشمل العلاجات المنزلية الفعالة شرب السوائل الدافئة، مثل المرق أو الشاي الساخن، وامتصاص أقراص الحلق. راجع الطبيب إذا استمرت الأعراض أو ساءت بعد أسبوع واحد.

عالم نوح

المصدر 1 

إقرأ أيضاً:

أسباب الكحة المستمرة مع البلغم | تعرّف عليها بالتفصيل مع عالجها النهائي

الشقيقة والبوتوكس | هل حقاً البوتوكس يعالج الشقيقة أو الصداع النصفي بشكل نهائي؟

ماهو سبب النوبات القلبية في سن الشباب | العلم يكشف بدقّة عن المسببات الرئيسية لها

اجترار الأفكار: 10 نصائح ستساعدك على التوقف عن الأفكار المزعجة المتكررة

أضرار غذاء ملكات النحل المحتملة تعرف عليها بالتفصيل قبل الاستخدام

 

اترك رد