أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن
صحة وغذاء

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عديدة وقد تكون مؤشر لما هو خطير

تعرف على أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن

قد يكون الشعور في حرقان البول وألم أسفل البطن أمراً مثيراً للقلق ويمكن أن تسبب المشكلات الشائعة مثل التهابات المسالك البولية وإلتهابات الجهاز البولي كافة، هذه الأعراض.

نادراً ما قد تكون الحالة الأكثر خطورة هي المسؤولة عن ذلك.

فقد يكون من الصعب عزل سبب آلام البطن، حيث أن البطن يضم معظم الأعضاء الحيوية بالجسم وغالباً ما تسبب مشاكل مثل الالتهاب أو العدوى ألماً في منطقة البطن.

عادة ما يكون تشخيص الألم أثناء التبول أكثر سهولة، حيث يكمن السبب عادةً في مكان ما في المسالك البولية فقط.

على أي حال، من الضروري جداً تحري أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن بدقة.

 

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند الإناث:

قد تشمل الأسباب المحتملة للإناث ما يلي:

التهاب المثانة:

يمكن أن تشمل أسباب آلام البطن والتبول المؤلم على التهاب المثانة ومرض التهاب الحوض.

حيث يعاني الشخص المصاب بعدوى المثانة أو التهاب المثانة من حرقان عند التبول وألم أسفل البطن.

تتضمن بعض العلامات الأخرى لعدوى المثانة ما يلي:

  • حاجة ملحة ومتكررة للتبول.
  • كثرة التبول ليلاً.
  • بول كريه الرائحة.
  • البول الذي يحتوي على الدم.

تسبب البكتيريا في الغالب هذه العدوى، وغالباً ما يوصي الأطباء بالمضادات الحيوية. العلاج ضروري لمنع انتشار العدوى.

 

التهاب المثانة الخلالي:

يسبب التهاب المثانة الخلالي تهيجاً والتهاباً في المثانة، وهو أكثر شيوعاً عند الإناث.

تؤدي هذه الحالة إلى تصلب بطانة المثانة. عندما تمتلئ المثانة بالبول، يمكن أن يؤدي التيبس إلى الشعور بالألم، والذي يخف لاحقاً.

يمكن أن يسبب التهاب المثانة الخلالي أيضاً مشاكل في المسالك البولية مثل الحاجة إلى التبول بشكل متكرر ولكن بكميات صغيرة فقط.

السبب الكامن وراء التهاب المثانة الخلالي غير واضح. يبدأ العلاج غالباً بالتحكم في الأعراض، وقد تساعد ممارسة تمارين قاع الحوض وتقليل الإجهاد في التخفيف من حرقان البول وألم أسفل البطن.

مرض التهاب الحوض (PID):

ينتج مرض التهاب الحوض عن عدوى في مكان ما في الأعضاء التناسلية الأنثوية، بما في ذلك:

  • الرحم.
  • المبايض.
  • عنق الرحم.
  • قناة فالوب.

تقدر وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة أن مرض التهاب الحوض يؤثر على حوالي 5 في المائة من الإناث في البلاد.

قد تشمل الأعراض الأخرى الجنس المؤلم، أو إفرازات مهبلية كريهة الرائحة، أو فترات غير منتظمة للدورة الشهرية.

عادةً ما تسبب البكتيريا الناتجة عن الأمراض المنقولة جنسياً (STIs)، مثل السيلان والكلاميديا، مرض التهاب الحوض.

يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية. يتم حل معظم الحالات بالمضادات الحيوية عن طريق الفم، ولكن الحالات الشديدة قد تتطلب دخول المستشفى والمضادات الحيوية عن طريق الوريد.

 

سرطان بطانة الرحم:

في حين أن سرطان بطانة الرحم أقل شيوعاً من الأسباب الأخرى، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى حرقان البول وألم أسفل البطن.

يمكن أن تسبب الأنسجة السرطانية في بطانة الرحم أعراضاً مثل الألم والالتهاب.

قد تشمل العلاجات العلاج الإشعاعي أو الكيميائي، ويخضع بعض الأشخاص لاستئصال الرحم الجزئي أو الكلي لإزالة الأنسجة السرطانية.

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند الذكور:

قد تشمل الأسباب المحتملة عند الذكور ما يلي:

التهاب البروستات:

يمكن أن تشمل الأسباب عند الذكور التهاب البروستات والتهاب البربخ.

قد يتسبب التهاب البروستات في حدوث تبول مؤلم وألم في أسفل البطن.

وقد ينتشر الالتهاب إلى مناطق حول البروستات ويسبب أعراضاً أخرى، مثل:

  • آلام أسفل الظهر.
  • الحمى.
  • صعوبة في بدء التبول.
  • صعوبة الحفاظ على مجرى البول.

العلاج يعتمد على السبب الأساسي.

في بعض الأحيان، لا يتطلب التهاب البروستات علاجاً ويزول من تلقاء نفسه. في حالات أخرى، ينتج الالتهاب عن عدوى بكتيرية يمكن للطبيب معالجتها بالمضادات الحيوية.

إذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب الالتهاب في البداية، فسيجد طرقاً لتخفيف الأعراض أثناء العمل على تشخيص المشكلة الأساسية.

التهاب البربخ:

البربخ هو الأنبوب الموجود خلف الخصيتين الذي ينقل الحيوانات المنوية إلى مجرى البول. يمكن أن ينتج التهاب البربخ عن مشاكل مثل العدوى أو الإصابة.

قد تشمل الأعراض:

  • الألم أو انتفاخ في الخصيتين.
  • ألام أو انتفاخ في الحوض.
  • ألم أثناء النشاط الجنسي.
  • إفرازات غريبة من القضيب.

يشمل العلاج عادةً المضادات الحيوية لإزالة العدوى الكامنة والأدوية للألم والالتهاب.

 

أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن عند الإناث والذكور:

تشمل الأسباب المحتملة في كل من الذكور والإناث ما يلي:

عدوى المسالك البولية (UTI):

تصيب عدوى المسالك البولية الذكور والإناث، على الرغم من أنها أكثر شيوعاً عند الإناث.

غالباً ما تظهر هذه الالتهابات في المثانة، ولكنها يمكن أن تحدث في أي جزء من المسالك البولية، بما في ذلك:

  • الكلى.
  • الحالب.
  • الإحليل.

غالباً ما تعاني الإناث من ألم في الحوض، بينما يعاني الذكور عادةً من ألم في المستقيم. قد تشمل الأعراض الأخرى الرغبة الشديدة في التبول وتغيرات في شكل أو رائحة البول.

عادةً ما تكون البكتيريا مسؤولة عن العدوى، وعادةً ما يتضمن العلاج المضادات الحيوية.

الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي:

قد يتعرض الأشخاص النشطون جنسياً لخطر الإصابة بعدوى مثل السيلان والكلاميديا. يمكن أن يسبب ذلك إحساساً حارقاً أثناء التبول وألماً في أسفل البطن، من بين أعراض أخرى.

يعاني بعض الأشخاص أيضاً من إفرازات من مجرى البول، على الرغم من أن الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي غالباً ما تسبب القليل من الأعراض المرئية.

الهربس التناسلي:

تسبب هذه الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أيضاً بثوراً مؤلمة تفرز السوائل ثم تتقشر. يشعر الكثير من الناس بالألم المصاحب حتى قبل ظهور البثور.

لا يوجد علاج للهربس، لذلك يركز العلاج على الحد من تفشي المرض.

حصى الكلى:

يمكن أن تسبب الحصى المكونة من معادن زائدة الألم حيث يحاول الجسم تمريرها عبر المسالك البولية.

قد يكون الألم شديداً، خاصة أثناء التبول. في بعض الحالات، يمكن للحصى أن يسد مجرى البول تماماً.

يعتمد العلاج على حجم الحصى ومحتواها من المعادن. يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في تفكيكها، مما يسهل تمريرها، بينما يمكن للآخرين تخفيف الألم.

تضيق الإحليل:

يحدث تضيق مجرى البول عندما يضيق فتحة مجرى البول ويحد من تدفق البول. يمكن أن يسبب ألماً وحرقان عند التبول وألم أسفل البطن.

عادة ما ينتج التضيق عن التهاب أو ندبة في المنطقة. قد يتكوّن هذا النسيج الندبي بعد الإصابة أو الجراحة أو استخدام الأجهزة الطبية مثل القسطرة.

قد يحاول الطبيب توسيع مجرى البول كعلاج أولي. تتطلب بعض حالات التضيق إجراء جراحة لتوسيع مجرى البول.

 

سرطان المثانة:

على الرغم من أنه ليس من المرجح أن يؤدي سرطان المثانة إلى آلام في البطن وألم أثناء التبول.

يمكن أن يتطور سرطان المثانة عند الذكور والإناث، ولكنه أكثر شيوعاً عند الذكور.

تقدر جمعية السرطان الأمريكية أنه في عام 2018 كان هناك 81،190 حالة جديدة من حالات سرطان المثانة في الولايات المتحدة، وحدث ما يقرب من 62،380 حالة من هذه الحالات في الذكور.

تشمل الأعراض الأخرى:

  • آلام أسفل الظهر.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • صعوبة التبول أو الحفاظ على تدفق مستمر.
  • دم في البول.

يختلف العلاج، ولكنه عادةً ما يتضمن إزالة الخلايا السرطانية والتحكم في الأعراض.

 

متى ترى الطبيب:

يجب على أي امرأة حامل وتعاني من ألم في البطن إلى جانب الألم أثناء التبول أن تراجع الطبيب على الفور.

قد يكون الألم في البطن والألم أثناء التبول مقلقاً، ولكن إذا كانت الأعراض خفيفة، يمكن للشخص في كثير من الأحيان الانتظار بضعة أيام قبل زيارة الطبيب.

ومع ذلك، يجب على النساء الحوامل أو الذين يعانون من اضطرابات الجهاز المناعي مراجعة الطبيب على الفور.

أيضاً، يجب على الأشخاص الذين يعرفون أن لديهم مشاكل في المسالك البولية أو الذين يميلون إلى تجربة هذه الأنواع من الأعراض بشكل متكرر طلب العناية الطبية دون تأخير.

تشمل المشكلات الإضافية التي يمكن أن تشير إلى مشكلة أساسية ما يلي:

  • ألم في الجانبين أو الظهر بالقرب من الكلى.
  • الحمى أو قشعريرة.
  • اضطرابات الجهاز المناعي.
  • استخدام جهاز المسالك البولية مثل القسطرة.

 

الوقاية:

قد لا يكون من الممكن منع حرقان التبول المؤلم أو آلام البطن، ولكن قد تساعد بعض الإجراءات.

البقاء رطباً وشرب الكثير من الماء يساعد الجسم على تنظيف المسالك البولية وطرد السموم من الجسم.

قد يساعد غسل اليدين قبل لمس الأعضاء التناسلية وغسلها بانتظام بصابون خفيف على تجنب التهيج أو العدوى.

يجب أن تمسح الإناث من الأمام إلى الخلف لمنع انتشار البكتيريا. قد يساعد أيضاً الامتناع عن استخدام المواد الكيميائية الضارة بالقرب من مجرى البول أو الأعضاء التناسلية.

قد يؤدي الانخراط في الاتصال الجنسي فقط مع الشركاء الذين استحموا مؤخراً إلى منع بعض المشكلات الصحية. أيضاً، يمكن أن يساعد استخدام الواقي أثناء الجماع في منع الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

 

الخاتمة:

يمكن أن تكون أسباب حرقان البول وألم أسفل البطن والتبول المؤلم معدة للقلق، ومن المهم البحث عن التشخيص والعلاج إذا ساءت الأعراض أو لم تختف في غضون أيام قليلة.

قد يساعد تلقي العلاج الفوري في منع حدوث مضاعفات، ويمكن أن يخفف الألم غالباً.

 

المصدر 123

عالم نوح

إقرأ أيضاً:

أعراض الحمى المالطية ما هي وكيف نميز أعراضها عن أعراض الحمى العادية

عشبة الماكا للحمل هل هي مفيدة أم ضارة إليكم رأي العلم في الماكا والحمل

هل يمكن استخدام الكركم لعلاج السرطان وكيف؟ إليكم بدقة ما يقوله العلم

فوائد المتة التي أثبتها العلم الحديث مع أضرارها وطريقة تحضير المتة حول العالم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *