أعراض الحمى المالطية
صحة وغذاء

أعراض الحمى المالطية ما هي وكيف نميز أعراضها عن أعراض الحمى العادية

أعراض الحمى المالطية أو داء البروسيلات

تعرف الحمى المالطية على أنها عدوى بكتيرية تنتقل من الحيوانات إلى البشر. والأكثر شيوعاً أن تظهر أعراض الحمى المالطية بعد أن يصاب الأشخاص بها عن طريق تناول منتجات الألبان النيئة أو غير المبسترة. في بعض الأحيان، يمكن أن تنتشر البكتيريا المسببة لداء البروسيلات عن طريق الهواء أو من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة.

قد تشمل أعراض الحمى المالطية (داء البروسيلات) على الحمى وآلام المفاصل والتعب. ويمكن علاج العدوى عادةً بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، قد يستغرق العلاج عدة أسابيع إلى شهور، ويمكن أن تتكرر العدوى.

يصيب داء البروسيلات (الحمى المالطية) مئات الآلاف من الناس والحيوانات في جميع أنحاء العالم. ويمكن أن يساعد تجنب منتجات الألبان النيئة واتخاذ الاحتياطات عند العمل مع الحيوانات أو في المختبر في الوقاية من داء البروسيلات.

أعراض الحمى المالطية:

قد تظهر أعراض داء البروسيلات أو الحمى المالطية في أي وقت من بضعة أيام إلى بضعة أشهر بعد إصابتك. وتتشابه العلامات والأعراض مع تلك الخاصة بالحمى العادية وتشمل:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • فقدان الشهية.
  • التعرق.
  • الوهن والضعف.
  • الإعياء والتعب.
  • آلام المفاصل والعضلات والظهر.
  • صداع الرأس.

أعراض الحمى المالطية

قد تختفي أعراض الحمى المالطية لأسابيع أو شهور ثم تعود. ويعاني بعض الأشخاص من داء الحمى المالطية المزمن حيث يعانون من الأعراض لسنوات حتى بعد العلاج وهذا وقد تشمل العلامات والأعراض طويلة المدى التعب والحمى المتكررة والتهاب المفاصل والتهاب القلب (التهاب الشغاف) والتهاب الفقار وهو التهاب المفاصل الالتهابي الذي يؤثر على العمود الفقري والمفاصل المجاورة.

متى يتم مراجعة الطبيب بعد ظهور أعراض الحمى المالطية

قد يكون من الصعب التعرف على داء البروسيلات، خاصة في المراحل المبكرة حيث يتشابه في كثير من الأحيان مع أمراض أخرى، مثل الأنفلونزا. ولكن أهم أعراض الحمى المالطية والتي تميزها تقريباً عن الحمى العالدية وتتطلب مراجعة طبيبك إذا كنت تعاني من ارتفاع سريع وعالي في الحمى وبشكل نوبات أو آلام في العضلات أو ضعف غير عادي ولديك أي عوامل خطر للمرض، أو إذا كنت تعاني من حمى مستمرة.

أسباب الحمى المالطية:

يصيب داء البروسيلات أو الحمى المالطية العديد من الحيوانات البرية والداجنة، بما في ذلك:

    • الماشية.
    • الماعز.
    • الخراف.
    • الخنازير والخنازير البرية.
    • الكلاب وخاصة التي تستخدم في الصيد.
    • الغزلان.
    • الظباء.
    • الثيران.
    • الجمال.
      يؤثر نوع من داء البروسيلات أيضاً على فقمات وخنازير البحر وبعض الحيتان.

الطرق الأكثر شيوعاً لانتقال البكتيريا من الحيوانات إلى البشر هي:

تناول منتجات الألبان النيئة:

يمكن أن تنتشر بكتيريا الحمى المالطية الموجودة في حليب الحيوانات المصابة إلى البشر من الحليب الغير مبستر والآيس كريم والزبدة والجبن. ويمكن أيضاً أن تنتقل البكتيريا من اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً للحيوانات المصابة.

استنشاق هواء ملوث:

تنتشر بكتيريا البروسيلات في الهواء بسهولة. يمكن للمزارعين والصيادين وفنيي المختبرات وعمال المسالخ استنشاق البكتيريا.

لمس دم وسوائل جسم الحيوانات المصابة:

يمكن أن تدخل البكتيريا الموجودة في الدم أو السائل المنوي أو المشيمة لحيوان مصاب إلى مجرى الدم من خلال جرح. نظراً لأن الاتصال الطبيعي بالحيوانات – اللمس أو التنظيف أو اللعب – لا يسبب العدوى، نادراً ما يُصاب الناس بداء البروسيلات من حيواناتهم الأليفة. ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة تجنب التعامل مع الكلاب المعروف أنها مصابة بالمرض.
لا ينتشر داء البروسيلات عادةً من شخص لآخر، ولكن في حالات قليلة، تنقل النساء المرض إلى أطفالهن أثناء الولادة أو من خلال حليب الثدي. نادراً ما تنتشر الحمى المالطية من خلال النشاط الجنسي أو من خلال الدم الملوث أو نقل نخاع العظم.

عوامل الخطر للحمى المالطية:

في حين أن الحمى المالطية نادرة الحدوث في الولايات المتحدة، إلا أنه أكثر شيوعاً في أجزاء أخرى من العالم، وخاصة:

  • جنوب أوروبا، بما في ذلك البرتغال وإسبانيا وتركيا وإيطاليا واليونان وجنوب فرنسا.
  • أوروبا الشرقية.
  • المكسيك وأمريكا الجنوبية والوسطى.
  • آسيا.
  • أفريقيا.
  • منطقة البحر الكاريبي.
  • الشرق الأوسط.
    من المرجح أن يأكل الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون في هذه المناطق جبن الماعز غير المبستر، والذي يسمى أحياناً جبن القرية.

المهن المعرضة لخطر الاصابة بالحمى المالطية:

الأشخاص الذين يعملون مع الحيوانات أو الذين يتعاملون مع الدم المصاب يكونون أكثر عرضة للإصابة بداء البروسيلات. الامثلة تشمل:

  • الأطباء البيطريون.
  • منتجي الألبان.
  • مربي الماشية.
  • عمال المسالخ.
  • الصيادون.
  • علماء الأحياء الدقيقة.

مضاعفات الحمى المالطية:

يمكن أن يؤثر داء البروسيلات على أي جزء من الجسم تقريباً، بما في ذلك الجهاز التناسلي والكبد والقلب والجهاز العصبي المركزي. قد يتسبب داء البروسيلات المزمن في حدوث مضاعفات في عضو واحد فقط أو في جميع أنحاء الجسم. تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

إصابة البطانة الداخلية للقلب (التهاب الشغاف):

هذا هو واحد من أخطر مضاعفات الحمى المالطية. يمكن أن يؤدي عدم علاج التهاب الشغاف إلى إتلاف أو تدمير صمامات القلب وهو السبب الرئيسي للوفيات المرتبطة بداء البروسيلات.

التهاب المفاصل:

تتميز عدوى المفاصل بألم وتيبس وتورم في المفاصل، وخاصة الركبتين والوركين والكاحلين والمعصمين والعمود الفقري. التهاب الفقار – التهاب المفاصل بين عظام (فقرات) العمود الفقري أو بين العمود الفقري والحوض ويمكن أن يكون من الصعب علاجه بشكل خاص وقد يسبب ضرراً دائماً.

التهاب وعدوى الخصيتين (التهاب الخصية البربخ):

يمكن للبكتيريا التي تسبب داء البروسيلات أن تصيب البربخ، الأنبوب الملفوف المربوط بالخصية. ومن هناك قد تنتشر العدوى إلى الخصية نفسها مسببة تورماً وألماً قد يكون شديداً.

التهاب وعدوى الطحال والكبد:

يمكن أن تؤثر الحمى المالطية أيضاً على الطحال والكبد، مما يؤدي إلى تضخمهما عن حجمهما الطبيعي.

التهابات الجهاز العصبي المركزي:

وتشمل هذه الأمراض التي قد تهدد الحياة مثل التهاب السحايا، والتهاب الأغشية المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي، والتهاب الدماغ، والتهاب الدماغ نفسه.

الوقاية من الحمى المالطية:

لتقليل خطر الإصابة بالحمى المالطية وتجنب أعراض المتعبة، اتخذ هذه الاحتياطات:

تجنب منتجات الألبان غير المبسترة:

في السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة، تم ربط حالات قليلة من داء البروسيلات بمنتجات الألبان الخام من المقاطعات المحلية. ومع ذلك، من الأفضل تجنب الحليب غير المبستر والجبن والآيس كريم، بغض النظر عن مصدرها. إذا كنت مسافراً إلى بلدان أخرى، فتجنب جميع منتجات الألبان النيئة.

طبخ اللحم جيداً:

قم بطهي كل اللحوم حتى تصل إلى درجة حرارة داخلية من 145 إلى 165 فهرنهايت (63 إلى 74 درجة مئوية). عند تناول الطعام في مطعم، اطلب اللحم البقري ولحم الخنزير على الأقل متوسط ​​الطبخ. من غير المحتمل أن تحتوي اللحوم المحلية في الولايات المتحدة على بكتيريا البروسيلا، لكن الطهي السليم يدمر البكتيريا الضارة الأخرى مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية. عند السفر إلى الخارج، تجنب شراء اللحوم من الباعة الجوالين، واطلب طهي جميع اللحوم حتى تصبح مطهية جيداً.

ارتدِ القفازات:

إذا كنت طبيباً بيطرياً أو مزارعاً أو صياداً أو عاملاً في مسلخ، فارتدِ قفازات مطاطية عند التعامل مع الحيوانات المريضة أو النافقة أو الأنسجة الحيوانية أو عند مساعدة حيوان في الولادة.

اتخذ احتياطات السلامة في أماكن العمل عالية الخطورة:

إذا كنت تعمل في مختبر، تعامل مع جميع العينات في ظل ظروف السلامة الأحيائية المناسبة. يجب أن تتبع المسالخ أيضاً تدابير وقائية، مثل فصل أرضية القتل عن مناطق المعالجة الأخرى واستخدام الملابس الواقية.

تطعيم الحيوانات الأليفة:

في الولايات المتحدة، نجح برنامج التطعيم المكثف في القضاء على الحمى المالطية أو داء البروسيلات تقريباً في قطعان الماشية. ولأن لقاح الحمى المالطية هو لقاح يحوي بكتيريا حية، فإنه يمكن أن يسبب المرض لدى الناس عند إساءة استخدام التطعيم لذا يجب الحذر جيداً أثناء تطعيم الحيوانات.

عالم نوح

المصدر: 12

إقرأ أيضاً:

الفرق بين بنادول الأحمر والأزرق ما هو وأيهما الأفضل تعرّف علمياً على الاختلاف بينهما؟

فوائد عسل المانوكا للأطفال تعزز صحة الطفل وتدعمها بعدة طرق مدهشة

استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر هل يعد خطيراً للغاية؟

أضرار السيجارة الإلكترونية جديدها مرض غامض يسبب الوفاة خلال أيام فيرجى الحذر والتوقف فوراً

 

اترك رد