عسل مانوكا Manuka Honey
ماذا؟

عسل مانوكا وفوائده التي قد تكون أقوى بمئة مرة من أنواع العسل الأخرى

فوائد عسل مانوكا كل ما يجب أن تعرفه عنها 

يتميز عسل مانوكا Manuka Honey بنكهته الخاصة والفريدة كما أنه أكثر قتامة من غيره والأروع أنه أكثر فائدة فقد تكون فوائده أقوى بمئة مرة من أنواع العسل الأخرى.

يصنع عسل مانوكا في أستراليا ونيوزيلندا عن طريق النحل الذي يقوم بتلقيح شجيرة شاي مانوكا المحلية. ويقول المدافعون عنه إنه يمكن أن يعالج الالتهابات والجروح وله العديد من الاستطبابات.

قوة الشفاء من العسل:

تم استخدام العسل منذ سالف العصور لعلاج العديد من الأمراض ولم يكتشف الباحثون حتى أواخر القرن التاسع عشر أن للعسل خصائص طبيعية مضادة للبكتيريا.
يحمينا العسل من الأضرار التي تسببها البكتيريا ويعزز إنتاج خلايا جديدة يمكنها إصلاح الأنسجة التالفة بسبب العدوى. والعسل له تأثير مضاد للالتهابات يمكن أن يخفف الألم والالتهاب بسرعة رهيبة.
لكن ليس كل العسل يعطينا هذا حيث تعتمد جودة العسل المضادة للبكتيريا على نوع العسل وكذلك وقت وكيفية حصاده. وقد تكون بعض الأنواع أقوى 100 مرة من غيرها.

لماذا عسل مانوكا؟

يستخدم عسل مانوكا كمرهم طبيعي للجروح بأنواعها. تم الترحيب به كمقاتل شرس ضد الجراثيم في عصر مقاومة المضادات الحيوية التقليدية. يدعي المؤيدون أيضاً أن هذا العسل يمكنه أن يعالج حالات أخرى من حب الشباب إلى مشاكل الجيوب الأنفية.

لم يتم استخدام عسل مانوكا منذ فترة طويلة كعلاج تقليدي. إنه منتج من شجيرة الشاي النيوزيلندي الذي أطلق عليه اسمه. وأدخل هذا العسل الأوروبي في أوائل القرن التاسع عشر عندما تم تلقيح النحل لهذا النبات، حيث أعطانا عسلاً أقوى من عسل النحل العادي لأنه يحتوي على تركيز أعلى من ميثيل جليوكسال (MGO).

عسل مانوكا Manuka Honey

مكونات عسل مانوكا:

يعطي بيروكسيد الهيدروجين معظم العسل خاصيته كمضاد حيوي لكن بعض الأنواع، بما في ذلك عسل مانوكا، تحتوي أيضاً على مكونات أخرى ذات خصائص مضادة للبكتيريا.

المكون الرئيسي المضاد للبكتيريا في عسل مانوكا هو ميثيل جليوكسال (MG).

MG هو مركب موجود في معظم أنواع العسل، ولكن عادة بكميات صغيرة فقط.
في عسل مانوكا، يأتي MG من تحويل مركب آخر، ثنائي هيدروكسي أسيتون، والذي يوجد بتركيز عالٍ في رحيق أزهار مانوكا وكلما زاد تركيز MG كلما كان تأثير المضاد الحيوي أقوى.

منتجو العسل لديهم مقياس لتصنيف فاعلية عسل مانوكا. يُطلق على التصنيف اسم UMF، والذي يرمز إلى عامل مانوكا الفريد.

يعكس تصنيف UMF تركيز MG ولكي يُعتبر هذا العسل قوياً بدرجة كافية ليكون علاجياً، يحتاج إلى تصنيف لا يقل عن 10 UMF. يتم تسويق العسل عند هذا المستوى أو أعلى باسم “عسل مانوكا UMF” أو “عسل مانوكا النشط”. لكن الأطباء والباحثين ليسوا متأكدين مما إذا كان هذا التصنيف يعني أي شيء من وجهة نظر طبية.

ما هي فوائد عسل مانوكا؟

عندما يتعلق الأمر بالأطعمة الخارقة، يذكر العسل الخام بفوائد صحية. مانوكا ليس عسلاً خاماً، لكنه متخصص. إنه مضاد للبكتيريا. هذا يعني أن البكتيريا لا ينبغي أن تكون قادرة على تحمله لتأثيراته المضادة للبكتيريا.

يقال إن عسل مانوكا فعال في علاج كل شيء من التهاب الحلق إلى إزالة البقع من بشرتك وللمعدة وتشمل الفوائد الشائعة الأخرى للعسل ما يلي:

  • المساعدة على التئام الجروح والخدوش.
  • إزالة الالتهابات وتقليلها في الجسم.
  • تحسين الهضم وتسكين آلام المعدة.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • توفير الطاقة.
  • منع وعلاج السرطان.
  • خفض الكوليسترول المرتفع.
  • علاج مرض السكري.
  • علاج التهابات العين والأذن والجيوب الأنفية.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي والمعدة.

ماذا يقول البحث العلمي عنه:

على عكس معظم العلاجات البديلة، هناك أدلة علمية تدعم الفوائد العلاجية لعسل مانوكا تشمل هذه الفوائد المثبتة:

التئام الجروح:

كما هو الحال مع أنواع العسل الأخرى، يمكن أن يساعد عسل مانوكا في التئام الجروح. جميع أنواع العسل حمضية ولها درجة حموضة بين 3.2 و 4.5 وثبت أن الخصائص الحمضية للعسل تعزز الشفاء.

تعمل الحموضة أيضاً على منع الإنزيمات التي تكسر البروتينات والببتيدات التي يحتاجها الجسم لإصلاح نفسه. يساعد التركيز العالي للسكر في العسل أيضاً على حماية الجروح.

العسل منخفض الرطوبة ويسحب السوائل من الجرح هذا يساعد على إزالة النفايات وتسريع عملية الشفاء. يسحب العسل أيضاً الماء من خلايا البكتيريا الغازية حيث تحتاج البكتيريا إلى الماء لتنمو وتعيش. إن سحب الماء من البكتيريا الغازية سيقتلها حتماً.

خصائص مضادة للفيروسات:

تم استخدام جميع أنواع العسل كمضادات حيوية طبيعية على مر القرون. اكتشف الباحثون في السنوات الأخيرة أن قوة العسل في قتل الجراثيم تأتي من بيروكسيد الهيدروجين الذي يتم إنتاجه بمساعدة إنزيم النحل.

يأخذ عسل مانوكا هذه خطوة إلى الأمام من خلال مهاجمة الجراثيم بمادة تسمى MGO توجد هذه المادة في رحيق بعض نباتات مانوكا، وهي تساعد في التئام الجروح الطفيفة والمزمنة.

لهذا السبب، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على بيع ضمادات مملوءة بعسل مانوكا التي لا تستلزم وصفة طبية وسمحت ببيعها مباشرة.

كلما زاد عدد MGO في العسل، زادت خصائصه المضادة للفيروسات والبكتيريا.

خصائص مضادة للجراثيم:

العشرات من أنواع البكتيريا تقتل مع عسل مانوكا، بما في ذلك Staphylococcus aureus و Streptococcus. يبدو أيضاً أن مانوكا فعالة ضد المطثية العسيرة، وهو كائن يصعب علاجه ينتشر غالباً في أماكن الرعاية الصحية.

يهتم الباحثون بشكل خاص بحقيقة أن عسل مانوكا يبدو أنه يهاجم الالتهابات حيث يشكل غشاءً حيوياً، أو طبقة رقيقة وزلقة من البكتيريا. وذلك لأنه بمجرد تكوين العدوى لغشاء حيوي، فإنها تعتبر غير قابلة للعلاج.
حتى الآن، لا توجد تقارير عن وجود مقاومة جرثومية للعسل. يشير ذلك إلى أنه قد يكون ناجحاً ضد الكائنات الحية المقاومة والتهابات الجروح طويلة الأمد التي لا تلتئم بالعلاج بالمضادات الحيوية بانتظام. لهذا السبب، يعتبر العسل الملاذ الأخير ضد العدوى.

كيفية استخدام عسل مانوكا:

يقوم مصنعو عسل مانوكا بتسمية منتجاتهم بتصنيف مميز لعامل مانوكا وهو (UMF) يصف هذا الرقم مستويات MGO وثنائي هيدروكسي أسيتون ويكون نطاق تسجيل UMF كما يلي:
• 0 إلى 4: يوجد مقدار غير قابل للكشف.
• 5 إلى 9: المستويات المنخفضة.
• 10 إلى 15: المستويات المفيدة.
• 16 وفوق: وجود مستويات متفوقة وعالية الجودة.

كلما زاد رقم UMF، ارتفع مستوى هذه المركبات. للحصول على أقصى فائدة استخدم عسل مانوكا مع UMF عالي.

Manuka Honey
يلاحظ في هذا المنتج أن قيمة الـ UMF هي 24

للعناية في البشرة:

قد يكون عسل مانوكا قادراً على تقليل الالتهاب والتهيج المرتبط بحب الشباب. للقيام بذلك، ضعه مباشرة على الجلد. تأكد من تغطية المنطقة المصابة بطبقة رقيقة من العسل.
يجب ترك هذا القناع لمدة 15 دقيقة على الأقل. قد تحصل على نتائج أفضل إذا تركت القناع لمدة ساعة أو أكثر.

يمكنك أيضاً استخدام عسل مانوكا لتسكين الأكزيما. وفقاً للبحث المقدم على HealWithFood.org، قد تجد نجاحاً باستخدام مزيج من أجزاء متساوية من العسل وزيت الزيتون وشمع العسل. يوصى بوضع هذا الخليط ثلاث مرات في اليوم.

الهضم والمناعة:

لجني الفوائد الهضمية لعسل مانوكا، يجب تناول 1 إلى 2 ملاعق كبيرة منه كل يوم. يمكنك تناوله مباشرة أو إضافته إلى طعامك.
إذا كنت ترغب في إضافة عسل مانوكا إلى وجباتك، ففكر في دهنه على شريحة من الخبز المحمص من الحبوب الكاملة أو إضافته إلى الزبادي. يمكن لشاربي الشاي أيضاً إضافة ملعقة إلى فنجان الصباح.

إذا كنت تعاني من التهاب في الحلق أو إذا كنت تريد فقط أن تكون سباقاً له، فحاول تناول 1/2 إلى 1 ملعقة كبيرة من المانوكا كل يوم. إذا لم تكن مريضاً، فقد يساعد ذلك في تعزيز جهاز المناعة لديك ويقيك من الإصابة بالمرض. إذا كنت تعاني بالفعل من التهاب الحلق، فيمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الأعراض.

العناية بالجروح:

قد تكون قادراً على علاج الخدوش والجروح الطفيفة بعسل مانوكا. يجب تقييم الجروح الشديدة أو العميقة من قبل طبيبك، حيث قد يكون من الضروري إجراء غرز أو رعاية أخرى بالمضادات الحيوية.

يجب أن تكون قادراً على تحديد كمية العسل اللازمة من خلال تقييم كمية السوائل المتسربة من الجرح. كلما زاد التسرب، كلما زاد كمية العسل الذي يجب أن تستخدمه لتلطيف المنطقة.

للقيام بذلك، ضع العسل على ضمادة. ثم ضع الضمادة على الجرح. لا يجب أن تضع العسل مباشرة على الجرح.
أيضاً، قد تحتاج إلى تغيير الضمادة وتطبيق العسل بشكل متكرر. وذلك لأن التسرب المفرط يمكن أن يخفف من العسل ويقلل من آثاره.
قد يساعد استخدام ضمادة محكمة الغلق أو مقاومة للماء في منع العسل من الانتشار خارج منطقة الضمادات.

أضرار عسل مانوكا ومخاطره:

بالنسبة لمعظم الناس، يعتبر عسل مانوكا آمناً للاستهلاك. عادة حيث لا يوجد حد لمقدار معين يمكنك تناوله. ولكن إذا كنت مصاباً بداء السكري، فتحدث إلى طبيبك قبل إضافة عسل مانوكا إلى نظامك.

كما هو الحال مع أنواع العسل الأخرى، يحتوي هذا العسل على نسبة عالية من السكر وقد يتسبب هذا في ارتفاع مستويات السكر في الدم عند مرضى السكري.

يتساءل بعض الباحثين أيضاً عما إذا كان المانوكا يبطئ التئام الجروح المزمنة لدى مرضى السكري. هذا لأنه عند استخدامه بمفرده يكون MGO ساماً للخلايا الحية. ومع ذلك، هناك العديد من التقارير عن نجاح علاج الجروح المزمنة بعسل مانوكا. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

إذا كنت تعاني من حساسية تجاه أنواع أخرى من العسل، فاستشر طبيبك. من المحتمل أنك لن تكون قادراً على استخدامه دون التعرض لرد فعل تحسسي.

ما الذي يجب أن تبحث عنه عند شراء عسل مانوكا:

يتوفر عسل المانوكا على نطاق واسع عبر الإنترنت وفي بعض متاجر الأطعمة الصحية. عند إجراء عملية الشراء، من المهم أن تفهم بالضبط ما تحصل عليه – فليس كل عسل مانوكا هو نفسه.

غالباً ما يتم تصنيف هذا النوع من العسل على أنه “عسل مانوكا النشط”، مما قد يكون مضللاً. يشير هذا المصطلح إلى التأثيرات المضادة للبكتيريا التي ينتجها بيروكسيد الهيدروجين. توجد هذه التأثيرات المضادة للبكتيريا في جميع أنواع العسل.

لضمان الخصائص العلاجية الفريدة لعسل مانوكا، ابحث عن مرجع إلى “نشاط مضاد للجراثيم غير بيروكسيد (NPA)” أو تصنيف UMF. يقيس تصنيف UMF كمية NPA الموجودة في العسل.
التزم أيضاً بالعلامات التجارية التي تحتوي على MGO، العامل المضاد للبكتيريا الفريد في عسل مانوكا. فكلما زاد MGO، كان ذلك أفضل.

عالم نوح

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *