استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر
صحة وغذاء

استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر هل يعد خطيراً للغاية؟

استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر

الحمى هي ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي بشكل مؤقت، لكن هل استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر يشكل خطورة ما على الإنسان.

غالباً ما تحدث الحمى بسبب الإصابة بأحد الأمراض. وتدل الحرارة عادة أن شيئاً ما غير طبيعي يحدث في جسم الإنسان.

عند البالغين لا تكون الحمى مصدراً للقلق إلا إذا وصلت درجة الحرارة إلى 39.4 درجة مئوية أو أكثر وبالنسبة للرضع ومن هم في سن الزحف أو الحبو، فقد يشير الارتفاع الطفيف في درجة الحرارة إلى الإصابة بعدوى خطيرة.

عادة ما تنتهي الحمى خلال أيام قليلة حيث تساعد عدد من الأدوية المتاحة دون وصفة طبية في خفضها وقد يكون أحياناً من الأفضل تركها دون علاج إذ يبدو أن الحمى لها دور في مساعدة الجسم على مكافحة عدد من الأمراض.

استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة خمسة أيام وأكثر

ما هي أسباب ارتفاع درجة الحرارة:

تحدث الإصابة بالحمى عندما تقوم إحدى مناطق المخ التي تُسمى بمنطقة ما تحت المهاد (الهيبوثلاموس) بتغيير نقطة ضبط درجة الحرارة الطبيعية للجسم لأعلى. وعندما يحدث هذا، عادة ما نشعر بالبرودة ونقوم بزيادة الملابس التي نرتديها أو ربما نرتجف لتوليد المزيد من حرارة الجسم، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة درجة حرارة الجسم.

منطقة ما تحت المهاد (الهيبوثلاموس) تعرف أيضاً باسم منطقة ناظم حرارة الجسم 

تتباين درجة الحرارة الطبيعية للجسم على مدار اليوم حيث تكون أكثر انخفاضاً في الصباح وأكثر ارتفاعاً في فترة ما بعد الظهر والمساء.

بالرغم من أن معظم الأفراد يعتبرون درجة الحرارة البالغة 37 درجة مئوية طبيعية، إلا أن درجة حرارة الجسم قد تختلف بمعدل درجة واحدة أو أكثر من 36.1 درجة مئوية إلى 37.2 درجة مئوية تقريباً وذلك حسب عدة عوامل وكلها تعتبر طبيعية.

وقد يتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم أحد الأسباب التالية:

  • الإصابة بأحد الفيروسات.
  • العدوى البكتيرية.
  • الإنهاك الحراري.
  • بعض الحالات الالتهابية كالتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب بطانة المفاصل.
  • بعض الأورام الخبيثة.
  • بعض الأدوية كالمضادات الحيوية وكذلك بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم أو النوبات.
  • بعض اللقاحات مثل لقاح الخُناق والكزاز والشاهوق غير الخلوي أو لقاح المكورات الرئوية.

وقد لا نتمكن من تحديد سبب الإصابة بالحمى في بعض الأحيان فإذا عانيت من استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع ولم يتمكن الطبيب من معرفة السبب بعد إجراء الكثير من الفحوصات، فربما تكون مصاباً بحمى مجهولة المنشأ وهي حمى معروفة طبياً.

الأعراض التي قد ترافق استمرار ارتفاع درجة الحرارة:

تبعاً للسبب المؤدي إلى الحمى والحرارة، قد يتضمن ارتفاع درجة حرارة الجسم علامات وأعراض إضافية نذكر منها:

  • التعرق.
  • القشعريرة والارتعاش.
  • ألام الرأس والصداع.
  • آلام في العضلات.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • الجفاف.
  • الوهن والتعب العام.

كيفية القياس عند استمرار ارتفاع درجة الحرارة:

لقياس درجة حرارة الطفل، يمكن اختيار نوع من بين الأنواع المتعددة من مقياس درجة الحرارة، بما فيها مقياس الحرارة الفموي أو الشرجي أو الأذني (طبلة الأذن) والجبهي (الشريان الصدغي).

بالرغم من أن استخدام مقياس الفم بوضعه أسفل الإبط ليست بالطريقة الأكثر دقة لمعرفة درجة الحرارة، فإنه يمكن استخدامها كما يلي:

  1. نضع مقياس الحرارة أسفل الإبط مع نضع الذراعين متقاطعين فوق الصدر.
  2. ننتظر لأربع أو خمس دقائق علماً أن درجة الحرارة تقل عن طريق الإبط قليلاً منها عن طريق الفم.
  3. في حالة المتابعة مع الطبيب، ينبغي إخباره بالرقم الفعلي على مقياس الحرارة ومن أين تم قياس الحرارة من أجزاء الجسم.

استخدام مقياس الحرارة الشرجي عند الرضع:

  1. ضع قليلاً من الفازلين على رأس مقياس الحرارة.
  2. ضع الطفل على بطنه.
  3. أدخل بعناية 1.3 إلى 2.5 سنتيمترات في شرج الطفل.
  4. قم بتثبيت مقياس الحرارةوالطفل في وضع مستقر لثلاث دقائق.
  5. لا تترك مقياس الحرارة في أثناء وجوده داخل جسم الطفل. إذا تلوى الطفل، فقد يدخل إلى عمق أكثر ويؤدي إلى إصابته.

متى يجب زيارة الطبيب بحالة استمرار ارتفاع درجة الحرارة:

قد لا تكون حالات الحمى في حد ذاتها سبباً للقلق أو للاتصال بالطبيب. ولكن، توجد بعض الظروف التي ينبغي فيها طلب الاستشارة الطبية للرضيع أو الطفل أو الشخص نفسه.

– عند الرضع:

تُعد الحمى غير معروفة السبب سبباً مقلقاً على الرضع والأطفال أكثر من البالغين. ينبغي الاتصال بطبيب الأطفال مباشرة إذا كان الطفل:

  • أصغر من ثلاثة أشهر ودرجة حرارته من الشرج 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • بين عمر ثلاثة وستة أشهر ودرجة حرارته من الشرج تبلغ 38.9 درجة مئوية أو أكثر ويبدو منفعلاً بشكل غير معتاد أو قليل الحركة أو غير منزعج أو درجة حرارته أعلى 38.9 درجة مئوية.
  • بين عمر ستة أشهر وسنتين ودرجة حرارته من الشرج أعلى من 38.9 درجة مئوية ومستمرة منذ أكثر من يوم ولكن دون أعراض أخرى. وإذا كان الطفل مصاباً بعلامات وأعراض أخرى، مثل البرد أو الإسهال، يمكن الاتصال بطبيب الأطفال في أسرع وقت حسب الخطورة.

– عند الأطفال:

الأرجح أنه لا يوجد سبب مقلق إذا أصيب الطفل بالحمى ولكنه يستجيب ويقوم بالتواصل البصري مع الأم ويستجيب لتعبيرات الوجه والصوت، ويشرب السوائل ويلعب…

ولكن يجب الاتصال بالطبيب إذا كان الطفل:

  • قليل الحركة أو منفعلاً أو يتقيء بشكل متكرر،أو مصاباً بألم بالرأس حاد أو ألم بالبطن، أو لديه أعراض أخرى تسبب الانزعاج.
  • إذا أصابته الحمى بعد تركه في سيارة ذات درجة حرارة مرتفعة ينبغي الحصول على الرعاية الطبية على الفور.
  • إذا كان مصاباً بالحمى مع و استمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام.
  • يبدو قليل الحركة ويجري التواصل البصري بضعف.

من الضروري طلب الإستشارة من طبيب الأطفال في الظروف الخاصة للطفل، مثل الطفل المريض بمشكلات الجهاز المناعي أو بمرض سابق.

– عند البالغين:

اتصل بالطبيب في حالة وصول درجة الحرارة إلى 39.4 درجة مئوية أو أكثر. وينبغي طلب الرعاية الطبية على الفور إذا ظهرت العلامات التالية أو الأعراض مع الإصابة بالحمى:

  • الصداع الشديد.
  • الطفح الجلدي غير المعتاد وخاصة إذا كانت حالته تتفاقم بسرعة.
  • الحساسية غير المعتادة تجاه الضوء الساطع.
  • تيبس وألم الرقبة عند ثني الرقبة إلى الأمام.
  • التشوش الذهني.
  • القيء المستمر.
  • وجود صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر.
  • ألم في البطن أو عند التبول.
  • وجود تشنجات أو نوبات.

مضاعفات استمرار ارتفاع درجة الحرارة:

قد يعاني الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و5 سنوات من تشنجات ناجمة عن الحمى (نوبات الحمى)، والتي عادة ما تتضمن فقدان الوعي وارتعاش الأطراف على جانبي الجسم. وعلى الرغم من أنها قد تُكون سبباً لقلق الآباء، فإن غالبية نوبات الحمى لا تتسبب في آثار مستديمة عند الأطفال.

إذا حدثت نوبة ارتفاع حرارة:

  • اجعل الطفل يستلقي على جنبه أو على بطنه.
  • قم بإزالة أي مواد حادة أو مؤذية قريبة من الطفل.
  • قم بتوسيع ملابسه في حال كانت ضيقة.
  • أمسك بالطفل لمنع إصابته بالأشياء من حوله.
  • لا تضع أي شيء في فم طفلك أو تحاول إيقاف النوبة.

تتوقف معظم نوبات الحمى من تلقاء نفسها. ولكن يجب عليك اصطحاب طفلك إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن بعد النوبة لتحديد سبب الحمى.

اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا استمرت النوبة لمدة تزيد عن خمس دقائق.

الوقاية وتجنب ارتفاع درجة الحرارة:

قد تكون قادراً على منع الإصابة بحمى عن طريق تقليل التعرض للأمراض المعدية. فيما يلي بعض النصائح التي قد تساعد:

  • أكثر من غسيل يديك وعلّم أطفالك القيام بنفس الشيء،خاصة قبل تناول الطعام، وبعد استخدام المرحاض، وبعد قضاء بعض الوقت في الزحام أو حول شخص مريض، وبعد مداعبة الحيوانات، وأثناء التنقل في وسائل النقل العام.
  • علم أطفالك كيفية غسل الأيدي جيداً، بحيث تشمل غسل كل يد من الأمام والخلف بالصابون وغسلهما بالكامل بمياه نظيفة.
  • استعمل مُعقم اليدين لعدة مرات في حالة عدم توفر المياه والصابون.
  • حاول تجنب لمس الأنف، والفم، والعينين، لأن هذه الطرق الأساسية لدخول البكتيريا والفيروسات إلى الجسم وبذلك يسببان العدوى.
  • غطِ فمك عند السعال وأنفك عند العطس، وعلّم أطفالك القيام بالمثل. قدر الإمكان، ابتعد عن الآخرين عند السعال أو العطس لتجنب نقل الجراثيم إليهم.
  • تجنب مشاركة أدوات الطعام كالأكواب وزجاجات المياه والأواني مع طفلك أو مع الأطفال والغير عموماً.

ختاماً من الضروري جداً عند استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد عن ثلاثة أيام، مراجعة الطبيب مباشرة باستثناء مرافقة الحمى للأعراض التي ذكرناها مسبقاً.

وقد لا يتمكن الطبيب من تحديد سبب الإصابة بالحمى في بعض الأحيان فإذا عانيت من استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع ولم يتمكن الطبيب من معرفة السبب بعد إجراء الكثير من الفحوصات، فربما تكون مصاباً بحمى مجهولة المنشأ وهي حمى معروفة طبياً.

المصادر 12

إقرأ أيضاً:

كيف نقوي جهاز المناعة لدينا ضد فيروس الكورونا أو غيره من الأمراض طبيعياً حسب ما يقوله العلم؟

ضيق التنفس وكثرة التثاؤب حقائق عنه لماذا يحدث؟ كيف نوقفه؟ وما علاقته بالحسد؟

جدول شرب الماء مع أفضل وقت في اليوم لشرب الماء لتحقيق أقصى الفوائد

علاج ارتفاع ضغط الدم بالماء هل هذا العلاج دقيق علمياً إليكم التفاصيل

ماذا سيحدث لعقلك إذا تناولت قطعة مخلل واحدة باليوم

تعرف على الفوائد المذهلة لـ بذور البطيخ !

 

2 تعليقان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *