ماهو فيروس كورونا أعراضه
صحة وغذاء

ماهو فيروس كورونا أعراضه وهل هو قاتل وكيف نتجنبه؟ إليكم بالتفصيل كل شيء عن الكورونا

ماهو فيروس كورونا وما هي أعراضه وهل هو قاتل وكيف نتجنبه؟

الجميع الآن مشغولين بالتفكير بالكورونا بفضل الميديا لذا ماهو فيروس كورونا وما هي أعراض هذا الفيروس؟ ماهو مدى خطورته؟ وكيف نحمي أنفسنا وأطفالنا منه؟
إن فيروسات الكورونا هي زمرة واسعة من فيروسات قديمة وهي تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة.
حيث تستهدف هذه العائلة من الفيروسات الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي لدى الإنسان والثدييات و الطيور، كما تنتمي إليها فيروسات الزكام العادي أيضاً.
ماهو فيروس كورونا أعراضه

ماهو فيروس كورونا الجديد؟

يُعرف الآن فيروس كورونا الجديد هذا باسم فيروس كورونا المسبب لمتلازمة تنفسية حادة، وقد أطلقت عليه هذه التسمية مجموعة الدراسة المعنية بفيروس كورونا والتابعة للجنة الدولية لتصنيف الفيروسات.
وقد أبلغت الصين عن حدوث حالات عدوى بشرية مؤكدة بفيروس كورونا الجديد المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة في مدينتين تم تشديد الرقابة الصحية عليهما، وتم الإبلاغ عن حالات في عدة بلدان كلها كانت لأشخاص قادمين من الصين.

ماهي أعراض الإصابة بالفيروس الجديد؟

إنّ فيروس كورونا الجديد  الذي يتفشّى حاليّاً، يختلف عن غيره من فيروسات الكورونا في بنيته الجزيئيّة، ويتشابه معها في الأعراض، فهي غالباً ما تصيب الجهاز التنفسي. ( وتشمل أعراض المرض الحمّى والسعال وضيق النَّفَس) بما يتشابه مع أعراض ذات الرئة والتي قد تكون حادة وشديدة، وقد تؤدّي إلى الوفاة، أو قد تكون خفيفة الشدة تشبه أعراض الأنفلونزا بحيث يصعب ملاحظتها.
 (لذلك ينبغي على موظفي مؤسسات الرعاية الصحية من باحثين وأطباء ومخبريين وممرضين اتباع أقصى درجات الحذر عند وصول حالات خفيفة الشدة من الإصابة بالفيروس).

إذاً الأعراض الشائعة هي:

  • الحمى.
  •  إلتهاب الحلق
  • السعال.
  • الصداع.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالتوعك والتعب.

ويمكن أن يتسبب فيروس كورونا أيضاً يأمراض الجهاز التنفسي السفلي، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية، وهي أمراض شائعة عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب والرئة، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في المناعة، والرضع، وكبار السن.

ماهي طريقة إنتقال فيروس كورونا؟

ينتقل المرض بالتعامل المباشر مع المريض (من إنسان إلى آخر). فهو ينتقل بالطريق التنفسي. وفي دراسات جديدة تم إكتشاف بعض حالات العدوى من الحيوانات إلى الإنسان بشكل مباشر (في المدينة الصينية من حيوانات بحرية).
 ورغم ذلك فلم يتسبّب الفيروس حتى الآن بأوبئة منتشرة على مساحات جغرافيّة واسعة (التي يدعوها البعض بالجائحات).
ولكنّ ذلك لم يُثنِ العلماء والأطبّاء عن رفع مستوى الحذر والتنبيه والاهتمام الشديد بهذا المرض، إذ ما زالت تظهر حالات جديدة منه يومياً والخوف بظهوره في بلدان مختلفة.

ماهي طرق الوقاية من هذا الفيروس ماهي أهم النصائح؟

من النصائح المهمّة للوقاية منه: أن تتمّ مراجعة المؤسّسات الصحّية في حال تطوّر الحمّى وأعراض عدوى السبيل التنفّسي السفلي (كالسعال وضيق التنفّس)، وعدم تراجعها (أي الأعراض) خلال 14 يوماً من زمن بدئها.

فيما يلي بعض الإرشادات الموصى بها للحماية من الإصابة بالفيروس:

  • اغسل يديك بالماء والصابون دورياً ولمدة 20 ثانية على الأقل أو استخدم معقم اليدين الكحولي دائماً.
  • لا تلمس عينيك أو أنفك أو فمك سوى عند غسل يديك جيداً.
  • تجنب الاتصال الوثيق أو مصافحة المرضى المصابين بالفيروس.
  • حاول البقاء في المنزل إذا كنت مريضاً.
  • قم بتغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطاس.
  • نظف وطهر الأسطح والأشياء من حولك.
  • تجنب تناول الأطعمة النية أو غير المطهية جيداً وكن حذراً عند إعداد اللحوم النيئة أو الحليب أو اللحوم الحيوانية الأخرى لتجنب أي تلوث ناتج عن الأطعمة غير المطهية.
  • تجنب الحيوانات المريضة.

ومن النصائح الأخرى الموجّهة للعامّة هي:

المثابرة على غسل الأيدي بالماء والصابون لمدّة كافية، وعدم لمس العيون والأنف والفم بالأيدي الملوّثة، وأيضاً تجنّب التماسّ مع الأشخاص الذين يُبدون تلك الأعراض التنفسية.
أيضاً، يجب تفادي التماس المباشر مع الحيوانات في الأماكن مرتفعة الخطورة للإصابة بالفيروس.

توصيات في حالة الإصابة أو الاشتباه بالإصابة بكورونا:

لا يحتاج الأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا أو حتى المصابين بالفيروس للدخول إلى المستشفى سوى في حالة تفاقم أعراض المرض .

وإليكم بعض إرشادات الوقاية للأشخاص المصابين بالفيروس ومقدمي الرعاية لهم:

  • البقاء في المنزل وعدم زيارة الأماكن العامة باستثناء وجود ضرورة لطلب الرعاية الطبية.
  • الحد من إستقبال الزوار، وخاصة كبار السن أو الذين يعانون من نقص المناعة.
  • إرتداء قناع الوجه الطبي عند التواجد في الأماكن العامة واستبداله كل بضع ساعات.
  • البقاء في غرفة منفصلة، واستخدام حماماً منفصلاً، وأدوات خاصة بالمريض لتناول الطعام والشراب، والمناشف والملابس والفراش، وغيرها
  • يجب غسل جميع هذه الأدوات والأغراض بالصابون والماء أو تطهيرها باستخدام معقم فعال في القضاء على فيروس كورونا.
  • ارتداء قفازات خاصة عند تنظيف الأسطح أو الأدوات الملوثة بالفيروس ، بما في ذلك الملابس.
  • تنظيف كافة الأسطح (أسطح العمل ومقابض الأبواب، تجهيزات الحمامات المراحيض، الهواتف، لوحات المفاتيح الأجهزة اللوحية) يومياً، وذلك باستخدام منتجات التنظيف والتطهير التي يمكن أن تقضي على فيروس كورونا.

هل يوجد لقاح لهذا الفيروس؟ وكيف يحدث العلاج؟

ليس هناك لقاحات متوفرة للحماية من عدوى فيروس كورونا وتنتشر معظم فيروسات كورونا من الشخص المصاب عبر السعال أو العطس أو عن طريق لمس يدي أو وجه الشخص المصاب إلخ.

إذاً لا يوجد لقاح للمرض حتى الآن، ورغم نجاح بعض التجارب على الحيوانات، ومازالت الأبحاث جارية في هذا السياق.
 ولا علاج محدد أيضاً، حيث يتم متابعة المصابين بعلاج أعراضهم فقط من خلال تخفيف وتدبير الأعراض.

ماهو وكيف يتم كشف فيروس كورونا مخبرياً ؟

يتم كشف الفيروس عبر إجراء أحد الفحصين التاليين وهما:
1- PCR (Polymerase Chain Reaction)
2-  (ELISA) Enzyme Linked Immuno-Sorbent Assay

الخاتمة:

بعد أن تعرفنا ماهو فيروس كورونا من الممكن أن نقول أن وضع الفيروس غير خطير لدرجة الفزع حيث من المتوقع أن تكون جائحة موسمية تحدث مثل انفلونزا الطيور والخنازير!!.. لكن يجب أن نقول بأن الحذر والوقاية شيء ضروري بكل الأحوال.

المقال الأساسي للدكتور مجد نزار بريك هنيدي

أخصائي في علم المناعة والأحياء الدقيقة الطبية والطب المخبري
عضو الجمعية الامريكية لعلوم المختبرات الطبية ASCLS

وتم إغناء المقال بالمعلومات الإضافية من خلال أشهر المواقع الصحية العالمية.

عالم نوح
المصدر: 123
إقرأ أيضاً:

 

5 تعليقات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *