هل الرز يسمّن
صحة وغذاء

هل الرز يسمّن إليكم ما يقوله العلم بدقة عن عدم وجود أية علاقة للرز مع زيادة الوزن

هل الرز يسمّن كل ما يجب أن تعرفه عن هذا الغذاء الرئيسي

يعتبر الأرز من الأطعمة الأساسية الأكثر شعبية واستهلاكاً في جميع أنحاء العالم ولكن هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة المتعلقة بتناول الأرز مثل أنه يجعلك بديناً ويزيد من مستويات السكر في الدم إذاً هل الرز يسمّن هذا ما سنحاول الإجابة عليه.

أول ما يتبادر إلى ذهن الجميع عندما يقررون إنقاص الوزن هو خفض استهلاك الأرز حيث يعتبرون الأرز، الذي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، من أسوأ الأطعمة التي يمكن تناولها عند محاولة التخلص من الكيلوغرامات.

ومع ذلك، فإن البلدان التي تتناول كميات كبيرة من الأرز كالآسيويين لديهم مستويات منخفضة من أمراض السمنة بالضبط.

إذاً هل الرز يسمّن حقاً؟ دعونا ننفي هذه الأسطورة إلى الأبد.

هل الرز يسمّن

مكونات الحبوب الكاملة

جميع الحبوب الكاملة تتشكل من ثلاثة أجزاء: القشرة الخارجية، البذرة، السويداء.

  • النخالة أو القشرة الخارجية هي طبقة خارجية صلبة تحمي الأجزاء الداخلية وهي غنية بالألياف والمعادن ومضادات الأكسدة.
  • البذرة هي اللب غنية بالمواد المغذية، والتي تحتوي على الكربوهيدرات والدهون والبروتينات والفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للاكسدة.
  • السويداء هي الجزء الأكبر من الحبوب ومصنوع بالكامل من الكربوهيدرات مع كمية صغيرة من البروتين.

يوضح المخطط في هذه الصورة التالية شكل الحبوب الكاملة مقابل الحبوب البيضاء:

الحبة الكاملة مقابل الحبة البيضاء

مصدر الصورة: healthline

الفرق بين الأرز الأبيض والأرز الأسمر أو البني وقيمتهم الغذائية:

الأرز الأسمر أو البني:

الأرز البني يعتبر من الحبوب الكاملة ويحتوي على كل من النخالة والبذرة. لذلك فهي مغذية أكثر مقارنة بالأرز الأبيض وغنية بالألياف ومضادات الأكسدة.

الأرز الأبيض:

تتم إزالة كل من النخالة والبذرة المغذية من الأرز الأبيض لتحسين جودة الأرز. لذلك، يمكننا أن نقول أن جميع العناصر الغذائية يتم تجريدها من الأرز الأبيض وأنها تتشكل بالكامل من الكربوهيدرات في شكل نشاء أو سلاسل طويلة من الجلوكوز تعرف باسم الأميلوز والأميلوبكتين.

أنواع مختلفة من الأرز تحتوي على كميات مختلفة من هذه النشويات، مما يؤثر على نسيجها وهضمها.

الأرز الذي لا يلتصق ببعضه البعض بعد الطهي غني بالأميلوز، في حين أن الأرز اللزج مرتفع بشكل عام في الأميلوبكتين.

بسبب هذه الاختلافات في تكوين النشا، يمكن أن يكون لأنواع مختلفة من الأرز تأثيرات صحية مختلفة. هذا العامل يجعل الأرز البني اختياراً صحياً أكثر من الأرز الأبيض.

نظراً لأنه لم يتم تجريد أي شيء من الأرز البني، فهو أعلى عموماً في الألياف والفيتامينات والمعادن من الأرز الأبيض.

يقارن الجدول أدناه محتويات العناصر الغذائية البالغة 3.6 أوقية (100 غرام) من الرز الأبيض والرز الأسمر البني المطبوخ.

القيمة الغذائيةالأبيضالأسمر
السعرات الحرارية130112
الكربوهيدرات29 غرام24 غرام
الألياف0 غرام2 غرام
البروتين2 غرام2 غرام
الدهون0 غرام1 غرام
المنغنيز19% RDI55% RDI
المغنيسيوم3% RDI11% RDI
الفوسفور4% RDI8% RDI
فيتامين3% RDI7% RDI
السيلينيوم11% RDI14% RDI

الأرز وفقدان الوزن:

بمقارنة القيمة الغذائية لكلا النوعين من الأرز، يصبح من الواضح أن الأرز الاسمر أكثر صحة من الأرز الأبيض. فالألياف والمواد المغذية والمركب النباتي الموجود في الأرز البني قد تزيد من الشعور بالامتلاء، ونتيجة لذلك، يتناول الناس سعرات حرارية أقل. وقد لوحظ أن تناول الأرز البني مفيد في إنقاص الوزن.

فيما يتعلق بالأرز الأبيض، فإن البحث الذي أجري لدراسة العلاقة بين استهلاك الأرز الأبيض وزيادة الوزن مربك للغاية.

تشير بعض الدراسات إلى أن وجود نمط غذائي غني بالحبوب المعالجة مثل الأرز الأبيض يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة، في حين أن بعض الدراسات الأخرى لم تجد أي صلة بين استهلاك الأرز الأبيض والسمنة. في الواقع، تم ربط الأرز الأبيض مع فقدان الوزن. هذا يشير إلى أنه يمكن تضمين كلا النوعين من الأرز في خطة فقدان الوزن الخاصة بك.

فقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء الكوريات ذوات الوزن الزائد أن اتباع نظام غذائي لفقدان الوزن يتضمن الأرز الأبيض أو الأرز المختلط (البني والأسود) ثلاث مرات يومياً يؤدي إلى فقدان الوزن.

فقدت مجموعة الأرز المختلط 14.8 رطل (6.7 كغ) خلال فترة ستة أسابيع، بينما خسرت مجموعة الأرز الأبيض 11.9 رطل (5.4 كغ).
لذلك، يبدو أنه يمكن تضمين كلا النوعين في نظام غذائي لتخفيف الوزن.

الأرز هو الغذاء الرئيسي في العديد من البلدان:

الأرز هو الغذاء الرئيسي لأكثر من نصف سكان العالم، وخاصة الدول الآسيوية مثل الصين واليابان وكوريا والهند.

جميع هذه البلدان كانت حتى وقت قريب، نسبياً منخفضة بعدد الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

الأرز الأبيض هو المصدر الغالب للكربوهيدرات في تلك البلدان. على سبيل المثال، يستهلك الكوريون ما يقرب من 40٪ من إجمالي السعرات الحرارية من الأرز.

في هذه البلدان، قد يتم استهلاك الأرز بمعدل 20 مرة في الأسبوع وتصل إلى ست مرات في اليوم ومع ذلك، يبدو أن استهلاك الأرز يحمي من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم لدى هؤلاء السكان.

لدى كبار السن الصينيين، يبدو أن وجود نمط غذائي غني بالأرز والخضروات يساعد في منع زيادة الوزن ومحيط الخصر والسمنة.

تم العثور على نفس النتائج في دراسة شملت أكثر من 200 إيراني يعانون من زيادة الوزن. لم يتم العثور على أي ارتباط بين تواتر استهلاك الأرز الأبيض ومؤشر كتلة الجسم أو الدهون في البطن.

ومع ذلك، قد يتغير هذا الاتجاه، حيث تتأثر الوجبات الغذائية في هذه البلدان بالنظام الغذائي الغربي. في الواقع، ارتفعت أعداد الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة في العديد من هذه البلدان في السنوات القليلة الماضية.

أظهرت إحدى الدراسات بين المراهقين الإيرانيين أن أولئك الذين تناولوا أعلى كمية من الأرز كانوا يتمتعون بأسوأ نظام غذائي.
هذا يشير إلى أن هؤلاء المراهقين قد يستهلكون الأرز مع الأطعمة التي لم تأكلها الأجيال الأكبر سناً، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن.
في هذه المرحلة

يبدو أن تناول الأرز بحد ذاته له تأثير محايد، في حين أن آثاره الصحية – سواء كانت إيجابية أو سلبية – تعتمد على النظام الغذائي الشامل للشخص.

باختصار، يمكن أن تحدث السمنة إذا تم تناوله مع إتباع نظام غذائي غير صحي، ولكن فقدان الوزن صديق له إذا تم تناوله مع نظام غذائي صحي ومتوازن.

بعض الأنواع قد تصعد مستويات السكر في الدم:

مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) هو مقياس لمقدار ارتفاع معدل السكر في الدم ومدى سرعة الطعام في ذلك.

الأطعمة العالية في مؤشر نسبة السكر في الدم تسبب طفرات سريعة في مستويات السكر في الدم وترتبط بالإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن.

من ناحية أخرى، فإن الأطعمة التي تحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض تؤدي إلى زيادة تدريجية في مستويات السكر في الدم. ويعتقد أنها مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، حيث يتحكمون في مستويات السكر في الدم والأنسولين.

بشكل عام، الحبوب الكاملة لديها درجات GI أقل من الحبوب المعالجة. هذا هو أحد الأسباب التي أدت إلى ربط النظم الغذائية الغنية بالحبوب الكاملة بنسبة 20-30٪ من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

ومع ذلك، لم تجد جميع الدراسات صلة بين استهلاك الحبوب المغالجة وعوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2.

قد يكون تكوين النشا في الأرز عاملاً رئيسياً في تفسير ذلك. الأرز الأبيض مرتفع بشكل عام في النشا الأميلوبكتين، الذي يحتوي على نسبة عالية من GI. لذلك، يتم هضمه بسرعة وقد يسبب ارتفاع السكر في الدم.

بدلاً من ذلك، يكون الأرز الأسمر غنياً بالأميلوز ويحتوي على نسبة منخفضة من GI، مما يؤدي إلى إبطاء هضم النشا. قد تحتوي على نشاء مقاوم، وهو نوع من الألياف الصحية.

لذلك بغض النظر عما إذا كان الأرز أبيضاً أو بنياً، يمكن أن يتراوح متوسط ​​المؤشر في الرز من (43) إلى نسبة منخفضة جداً (109)، اعتماداً على النوع والصنف.

الأرز ومؤشر نسبة السكر في الدم

ومن المثير للاهتمام، أن إحدى الدراسات التي أجريت في المملكة المتحدة والتي قيست استجابة GI لـ 11 نوعاً مختلفاً من الأرز، وجدت أن أرز البسمتي الأبيض كان عبارة عن غذاء منخفض GI، في حين تم تصنيف أصناف بني وأبيض أخرى على أنها متوسطة أو عالية على GI.

إذا كنت مصاباً بمرض السكر أو حساساً لارتفاع نسبة السكر في الدم، فإن اختيار الأرز الأسمر والذي يحتوي على نسبة عالية من الأميلوز، سيكون أفضل رهان للحفاظ على مستويات السكر في الدم لديك قيد الفحص.

إذاً هل الرز يسمّن

زيادة الوزن تعتمد في الواقع على جزء من الطعام الذي تستهلكه. جميع الأطعمة التي نستهلكها غنية بالمغذيات وتفيدنا بطريقة أو بأخرى. لكن كمية الطعام التي تستهلكها هي التي تؤذيك بالفعل.

يمكن أي طعام أن يسمّن إذا لم يتم التحكم في الكمية المتناولة منه.

هناك أدلة كافية لإثبات أن الأرز لا يسمّن على الإطلاق. كل هذا يتوقف على كمية الأرز التي تستهلكها في يوم واحد.

أظهرت العديد من الدراسات أن تقديم الطعام بكميات أكبر يزيد من الوزن، بغض النظر عن نوع الطعام الذي يتم تقديمه.

من أجل تقليل تناول الأرز، يقدم في وعاء صغير حيث يمكن أن يكون الأرز مسهلاً لعملية التسمين أو حتى فقدان الوزن، كل هذا يتوقف على حجم الوجبة المتناولة.

أخيراً نرجو أن يكون جوابنا الدقيق على سؤال هل الرز يسمّن قد وصل إليكم نتمنى لكم دوام العافية والصحة.

عالم نوح

المصدر: 12

 

اقرأ أيضاً:

السعرات الحرارية في التمر السكري

معكرونة الشوفان مكوناتها والسعرات الحرارية فيها وأضرارها

ما سبب زيادة الوزن في رمضان رغم الصيام؟ وكيف نتجنب ذلك؟

مصادر الكارب البسيط والمعقد تعرّف معنا على أفضل مصادر الكارب الصحية

هل الجوع يرفع الضغط يرجى الانتباه لما يقوله العلم بشأن الجوع وضغط الدم

سكر ستيفيا الطبيعي عديم السعرات الحرارية تعرّف مفصلاً عليه وعلى فوائده الواعدة

 

3 تعليقات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *