أضرار الرجيم الكيتوني
صحة وغذاء

أضرار الرجيم الكيتوني تعرّف بالتفصيل ماذا يقول العلم عن أضرار الكيتو دايت المحتملة

أضرار الرجيم الكيتوني المحتملة

العديد من خبراء الصحة قلقون بشأن أضرار الرجيم الكيتوني وما يحمله من الآثار الجانبية والمضاعفات التي قد تحصل عند الإلتزام بالنظام الغذائي الخاص بالكيتو دايت وهو نظام الحمية منخفض الكربوهيدرات عالي الدهون الذي يَعد بفقدان الوزن السريع.

لقد أصبح النظام الغذائي الكيتوني – المعروف أيضاً باسم “كيتو” – من أحدث وأشهر خطط إنقاص الوزن، وقد روج له مؤخراً مشاهير مثل جينا جيمسون وماما يونيو وهالي بيري.

يشتمل النظام الغذائي على تقليص الكربوهيدرات، إلى 50 غراماً يومياً أو أقل، لمساعدة الجسم على تحقيق حالة من الكيتوزية، حيث يتعين عليه عندها حرق الدهون (بدلاً من السكر) للحصول على الطاقة.

يقول الأطباء أن حمية الكيتو يمكن أن تكون مفيدة في علاج الصرع. ليس من الواضح بالضبط السبب، ولكن يبدو أن حدوث حالة من الكيتونية يقلل من تواتر نوبات الصرع.

كما أشارت الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن النظام الغذائي فيه قد يكون له فوائد مضادة للشيخوخة ومضادة للالتهابات ومكافحة السرطان.

ولكن كخطة عامة لإنقاص الوزن، الكيتو هو أكثر إثارة للجدل حيث يحذر بعض خبراء الصحة منه مشيرين إلى الآثار الجانبية غير السّارة والمخاطر الصحية وطبيعة النظام الغذائي غير المستدامة.

حتى أن العديد من أنصار الكيتو يعترفون بأنه إذا لم يتم تنفيذ نظامه الغذائي “بالطريقة الصحيحة”; فقد يؤدي لعكس النتائج المرجوة.

أضرار الرجيم الكيتوني

قائمة أضرار الرجيم الكيتوني المحتملة

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب أن تعرفها عن النظام الغذائي الكيتوني قبل أن تعتمده كوسيلة لانقاص الوزن! نعم، قد ينقص وزنك، لكن يجب عليك أيضاً الانتباه إلى أضرار الرجيم الكيتوني المتمثلة بالآثار الجانبية أو المضاعفات التالية:

1- إنفلونزا الكيتو

تقول كريستين كيسر، أخصائية التغذية في مركز هيوستن ميثوديست الطبي: “يذكر بعض الناس أنهم عندما يبدأون بالكيتوزية، فإنهم يشعرون بالمرض”. وتضيف: “قد يكون هناك أحياناً قيء، وضيق في الجهاز الهضمي، والكثير من التعب والخمول”

يقدّر الدكتور جوش آكس، وهو طبيب في الطب الطبيعي وأخصائي تغذية سريرية; أن حوالي 25٪ من الأشخاص الذين يحاولون إتباع النظام الغذائي الكيتوني يعانون من هذه الأعراض; مع كون التعب هو الأكثر شيوعاً. يقول “هذا يحدث لأن الجسم ينفد من السكر الذي يحترقه من أجل الطاقة، ويجب أن يبدأ في استخدام الدهون”; “هذا الانتقال وحده يكفي لجعل جسمك يشعر بالتعب لبضعة أيام”

قد تكون قادراً على تقليل تأثيرات إنفلونزا الكيتو عن طريق شرب الكثير من الماء والحصول على قسط كبير من النوم; كما يوصي الطبيب آكس الذي يبيع المكملات الغذائية ذات الصلة بالكيتو على موقعه على الويب; أيضاً بدمج مصادر الطاقة الطبيعية لمحاربة التعب، مثل شاي ماتشا الأخضر أو ​​القهوة العضوية أو الأعشاب المحضّرة (Adaptogenic Herbs).

2- الإسهال:

إذا وجدت نفسك تهرول إلى الحمام في كثير من الأحيان أثناء إتباع النظام الغذائي الكيتوني; فإن البحث السريع عبر الإنترنت سيُظهر أنك لست وحدك. (نعم، الناس يشتكون من إسهال الكيتو); قد يكون هذا بسبب عصارات المرارة – العضو الذي ينتج الصفراء للمساعدة في تحطيم الدهون الإضافية في النظام الغذائي الكيتوني وسيؤدي ذلك إيضاً للشعور “بالإرهاق”، كما يقول آكس.

تقول كيسر، إن الإسهال يمكن أن يكون أيضاً بسبب نقص الألياف في النظام الغذائي; وهو ما يمكن أن يحدث عندما يتخلى شخص ما عن تناول الكربوهيدرات (مثل الخبز والحبوب الكاملة والمعكرونة) ولا يعوض ذلك بالأطعمة الغنية بالألياف الأخرى، مثل الخضروات.

يمكن أن يكون سبب ذلك أيضاً الحساسية من منتجات الألبان أو المحليات الصناعية; تلك الأشياء التي قد تتناولها أكثر منذ التحول إلى نمط غذائي جديد غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات.

3- انخفاض الأداء الرياضي:

يشكر بعض الرياضيين من النظام الغذائي الكيتوني، ليس فقط لفقدان الوزن ولكن لتحسين الأداء في رياضتهم أيضاً. لكن إدوارد فايس، الدكتور والأستاذ المشارك في علم التغذية في جامعة سانت لويس، يقول: “أسمع أن راكبي الدراجات يقولون طوال الوقت أنهم أسرع وأفضل الآن وهم يتبعون الكيتو، وسؤالي الأول هو “حسناً، ما مقدار الوزن الذي فقدته؟ ”

في دراسة حديثة نشرت في مجلة الطب الرياضي واللياقة البدنية; وجد الدكتور فايس وزملاؤه أن المشاركين كان أداؤهم أسوأ بشكل كبير جداً في مهام ركوب الدراجات والجري بعد أربعة أيام على النظام الغذائي الكيتوني; مقارنة بأولئك الذين قضوا أربعة أيام في نظام غذائي عالي الكربوهيدرات.

يقول فايس إن الجسم يكون في حالة أكثر حمضية عندما يكون في الكيتوزية، مما قد يحد من قدرته على الأداء عند مستويات الذروة.

“إن مجرد خسارة بضعة أرطال يكفي لإعطائك ميزة كبيرة على الدراجة; لكنني قلق للغاية من أن الناس يعزون فوائد فقدان الوزن إلى شيء محدد في النظام الغذائي الكيتوني”; يواصل فايس. “في الواقع، يمكن إلغاء فوائد فقدان الوزن جزئياً على الأقل عن طريق تخفيض الأداء.”

4- الحماض الكيتوني:

إذا كنت مصاباً بالسكري من النوع الأول أو من النوع الثاني، فيجب ألا تتبع نظام الكيتو الغذائي إلا إذا كان لديك إذن من طبيبك وإشراف دقيق، وفقاً لكيزر.

تقول: “يمكن أن يكون الكيتو مفيداً بالفعل للأشخاص الذين يعانون من مشاكل ارتفاع السكر في الدم; لكن عليك أن تضع في اعتبارك أن نسبة السكر في الدم يجب أن تكون طبيعية لديك; لذا عليك التحقق من مستويات السكر في الدم عدة مرات في اليوم”.

ذلك لأنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، يمكن أن يؤدي الكيتو إلى حالة خطيرة تسمى الحماض الكيتوني; يحدث هذا عندما يخزن الجسم الكثير من الكيتونات – الأحماض المنتجة كمنتج ثانوي لحرق الدهون – ويصبح الدم حمضياً للغاية; مما قد يؤدي إلى تلف الكبد والكلى والدماغ. وإن تركت دون علاج، يمكن أن تكون قاتلة.

وقد تم أيضاً الإبلاغ عن الحماض الكيتوني في الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري! والذين كانوا يتبعون وجبات منخفضة الكربوهيدرات لكن هذه المضاعفات نادرة جداً. تشمل أعراض الحماض الكيتوني جفاف الفم، التبول المتكرر، الغثيان، رائحة الفم الكريهة، وصعوبة التنفس. إذا واجهت هذا أثناء إتباع النظام الغذائي الكيتوني، تابع الأمر مع طبيبك على الفور.

5- إستعادة الوزن:

نظراً لأن نظام الكيتو الغذائي مُقيد للغاية، يقول خبراء الصحة إنه ليس من المناسب إتباعه كنظام غذائي طويل الأجل.

حيث يقول الدكتور آكس إنه من الأفضل القيام به لمدة 30 إلى 90 يوماً، تليها خطة حمية أكثر أخرى); ولكن المشكلة في ذلك كما تقول كيسر هي أن معظم الناس سيستعيدون الكثير من الوزن الذي فقدوه بمجرد عودتهم إلى الكربوهيدرات.

تضيف كيسر: “إنها مشكلة في أي نظام غذائي بدائي، لكن يبدو أنها شائعة جداً مع الكيتوزيه”. “عندما يخبرني الناس أنهم يريدون تجربتها لأن أصدقاءهم فقدوا الوزن; أقول لهم دائماً “شاهدوا فقط، وأنا أضمن تقريباً أنهم سوف يكسبون كل الوزن مرة أخرى”

هذه الأنواع من تقلبات الوزن ذهاباً وإياباً يمكن أن تسهم في الأكل غير المنتظم; كما تقول كيسر، أو يمكن أن تتفاقم العلاقة غير الصحية بالفعل مع الطعام.

وتقول: “أعتقد أن هذا النظام الغذائي موجه للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في السيطرة على الشراهة”; ” وفي كثير من الحالات، فإن ما يحتاجون إليه حقاً هو مدرب أسلوب حياة أو مستشار محترف لمساعدتهم في الوصول إلى حل تلك المشكلات”.

6- أقل كتلة العضلات، وانخفاض التمثيل الغذائي:

تقول كيسر إن النتيجة الأخرى لتغيرات الوزن المرتبطة بالكيتو يمكن أن تكون فقدان كتلة العضلات; خاصة إذا كنت تأكل الكثير من الدهون أكثر من البروتين. وتقول: “ستفقد وزنك، ولكن قد يكون في الواقع الكثير من العضلات; ولأن العضلات تحرق سعرات حرارية أكثر من الدهون، فإن ذلك سيؤثر على عملية الأيض لديك.”

تقول كيسر: عندما يتخلى الشخص عن النظام الغذائي الكيتوني ويستعيد الكثير من وزنه الأصلي; فإنه لا يكون في كثير من الأحيان بنفس النسب، وبدلاً من استعادة العضلات من المحتمل أن تستعيد الدهون!!

وتقول: “لقد عُدت الآن إلى وزنك السابق، ولكن لم تعد لديك كتلة العضلات نفسها لحرق السعرات الحرارية التي قمت بها من قبل”. “يمكن أن يكون لذلك تأثيرات دائمة على معدل الأيض أثناء الراحة، وعلى وزنك على المدى الطويل.”

7- زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري:

يقول آكس أنه عندما يتم ذلك بشكل صحيح، فإن النظام الغذائي الكيتوني يشمل الكثير من الخضروات والمصادر الخالية من البروتين الحيواني. بمعنى آخر، ليس عذراً لتناول الزبد واللحم المقدد – على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يحاولون فعل ذلك.

هذا هو السبب في أن العديد من خبراء الصحة قلقون بشأن الأشخاص الذين يتبعون النظام الغذائي الكيتوني; وخاصة أولئك الذين يجربونه دون توجيهات من طبيب أو خبير تغذية.

يقول الأطباء إن الأنظمة الغذائية عالية الدهون قد تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم; وتشير بعض الدراسات إلى أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري. بل إن البعض أطلق عليها “كابوس أمراض القلب”.

في هذا الأسبوع فقط، أشارت دراسة شملت 25000 شخص قُدمت في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب في ميونيخ إلى أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات منخفضة الكربوهيدرات كانوا أكثر عرضة للوفاة من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وجميع الأسباب الأخرى.

ووجدت دراسة أخرى، نشرت مؤخراً في مجلة لانسيت، أن الأشخاص الذين تناولوا الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات والبروتينات الحيوانية لديهم خطر أعلى للوفاة المبكرة مقارنة بأولئك الذين تناولوا الكربوهيدرات باعتدال.

(لكن العكس كان صحيحاً بالنسبة لأخصائيو الحميات منخفضة الكربوهيدرات الذين اختاروا البروتينات النباتية على اللحوم والألبان.)

يقول أكس: “سواء كنت من مؤيدي الكيتو أو في معسكر نباتي; يوافق الجميع على أننا نريد أن نحصل على نظام غذائي غني بالمواد المغذية الهامة من الخضروات والأعشاب والتوابل والمصادر النباتية والدهون والبروتين أيضاً. ”

يقول آكس: “إذا كنت لا تفعل ذلك، فأنت تروّج حقيقة للأمراض في الجسم – بهذه البساطة نعم; هذا صحيح حتى إذا كنت لا تزال تفقد وزنك في البداية وأنا أفضل ألا تتبع الكيتو على الإطلاق”.

8- انخفاض الصوديوم في الدم:

يتناول الإنسان العادي الكثير من الصوديوم ضمن وجباته، ولكن في نظام الكيتو الغذائي! قد تصارع من أجل تناول ما يكفي منها.

تقول الأخصائية سوزان فيشر: “أحد المخاوف الرئيسة من وجهة النظر الغذائية هو زيادة خطر الجفاف ونقص صوديوم الدم”; وتضيف أن هذا صحيح بشكل خاص عند ممارسة الرياضة بشكل مكثف في بيئة حارة.

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الصوديوم في جسمك إلى حدوث تقلصات في عضلات الساق، وانخفاض طاقة الجسم; والارتباك، وحتى القيء. لذا كن حذراً من هذا! إنه أحد أضرار نظام الرجيم الكيتوني الذي قد تغفل عنه.

يقول الدكتور بيتري: “أضف قليلاً من الملح إلى كل وجبة”. وهذا سيوفر لك العديد من المعادن.

الخاتمة في أضرار الكيتو دايت

إن قررت إتباع نظام الكيتو دايت بهدف فقدان الوزن فلابد أن تأخذ بعين الاعتبار أضرار الرجيم الكيتوني آنفة الذكر! صحيح أنها آثار ومضاعفات قد تكون مزعجة ولكن العديد من متبعي هذه الحمية لا يجدون بأساً منها! طالما أنها ستوصلهم إلى هدفهم الرئيس إلا وهو فقدان الوزن السريع بالمقارنة مع العديد من أنظمة الحمية الأخرى.

عالم نوح

المصدر: 123

إقرأ أيضاً:

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *