القشعريرة الموسيقية
لماذا؟

القشعريرة الموسيقية هل تشعر بها أحياناً عند سماع الموسيقى؟ إذاً لديك عقل فريد

ماذا تعرف عن القشعريرة الموسيقية

هل تشعر بالقشعريرة عند سماع الموسيقى بل هل سمعت مسبقاً عن القشعريرة الموسيقية وهل صحيح أنه إذا شعرت بقشعريرة من الموسيقى، فقد يكون لديك عقل فريد عن الأخرين سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة من خلال مقالنا.

هل سبق لك أن واجهت هذه التجربة عندما يتم تشغيل أغنية جميلة وفجأة تشعر بالقشعريرة؟
إذا كان جوابك نعم، فهذا لا يدل على أن الأغنية مرتبطة بعواطفك فقط، بل قد يكون لديك دماغ من نوع خاص يعمل بطريقة مميزة وفريدة.

القشعريرة الموسيقية

 ما هي القشعريرة الموسيقية

علمياً تدعى القشعريرة الموسيقية وبالإنكليزية Musical Frisson وهي رعشة قصيرةُ الأمد لا إرادية لا تتجاوز الـ 5 ثوان. تُمثّل استجابة عاطفية تترافق مع الموسيقى.

وفقاً لـ أليسا دير سركيسيان Alissa Der Sarkissian مساعدة رئيسية في معهد الدماغ والإبداع التابع لجامعة جنوب كاليفورنيا فإنها عند سماغ أغنية Nude لفرقة الروك Radiohead تُبدي ردة فعل معينة. حيث تشعر أن تنفسها يتناغم مع الموسيقى. ويتباطأ معدل ضربات قلبها ويزداد وعيها بالأغنية. وتقول أنها قادرة على أن تحس بوعي بالمشاعر الموجودة في الموسيقى وبالطريقة التي يستجيب بها جسدها لتلك المشاعر.

دراسة عن القشعريرة عند سماع الموسيقى

دير سركيسيان صديق لماثيو ساكس Matthew Sachs وهو طالب سابق من جامعة هارفارد. قام بإجراء دراسة على مجموعة من الأشخاص لمعرفة أسباب القشعريرة الموسيقية. حيث قاموا بمسح الأدمغة، ورصد معدل ضربات القلب وسلوك الجلد أثناء الاستماع إلى ثلاثة من الأغاني المفضلة لكل شخص. حيث قال نصف الأشخاص أنهم شعروا بالقشعريرة عند الاستماع إلى الموسيقى والنصف الآخر قالوا إنهم لم يشعروا بها.

أظهرت نتائج عمليات المسح أن الأشخاص الذين شعروا بالقشعريرة يمتلك دماغهم بنية عصبية مميزة. تجعله يعمل بشكل مختلف عن الأشخاص الذين لم يشعروا بالقشعريرة. مما يدل على أنهم مرتبطين عقلياً وجسدياً بالموسيقى التي كانوا يستمعون إليها.

وكانت الألياف العصبية التي تربط القشرة السمعية بأجزاء الدماغ والتي تعالج المشاعر أكثر كثافة عندهم من الذين لم يشعروا بالقشعريرة مما يشير إلى أن التواصل بين هذه المناطق كان أقوى. ومع ذلك من الصعب للغاية معرفة ما إذا كانت هذه السمة يتم اكتسابها على مر السنين أو ما إذا كان بعض الأشخاص يولدون بكثافة أكبر من الألياف العصبية.

قال ساكس في حديث لمجلة العلوم العصبية أن الفكرة هي أن كثافة الألياف العصبية وزيادة كفاءة التواصل بين منطقتين تعني أنه لديك عملية معالجة أكثر فاعلية بينهما.

إذاً يشير ساكس إلى أن الأشخاص الذين تسببت الموسيقى لهم بالقشعريرة الموسيقية; قد يعيشون المشاعر في حياتهم على مستوى أكثر انفعالية مقارنة بالفئة الأخرى. بغض النظر عما إذا كانوا يستمعون إلى أغنية أم لا.

على أي حال: هناك العديد من العوامل التي لم يتمكن ساكس من التحكم بها في مختبره أو لم يتم أخذها بعين الاعتبار. وهي تأثير الذكريات المرتبطة بالموسيقى. كثافة كلمات الأغاني، وصعود وهبوط النغمات. والفترات الفاصلة بين التناغمات، الغناء الجماعي في الأغنية والتي قد تكون لعبت دوراً في التسبب بالقشعريرة.

الخاتمة

إذاً الذي تآكد من خلال الدراسة أن الأشخاص الذين انتابتهم القشعريرة الموسيقية لديهم الألياف العصبية التي تربط القشرة السمعية بأجزاء الدماغ والتي تعالج المشاعر أكثر كثافة من الذين لم يشعروا بها ولهذا يقال عنهم أن لديهم عقل فريد.

المصدر: 12

إقرأ أيضاً:

القشعريرة لماذا يقف شعر أجسامنا عند الشعور بالرعب أو البرد

اللون النهدي هل تعرف لماذا يطلق هذا الاسم على اللون البنفسجي؟

لماذا لا يجب علينا النظر في عيون القطط؟ إليكم الجواب العلمي الدقيق؟

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *