تمليح الطفل
منوعات

تمليح الطفل حديث الولادة أسوء وأخطر العادات المتبعة وإليكم ما يقوله العلم عنه

تمليح الطفل وخطر فرط صوديوم الدم الشديد

تنتشر عادة تمليح الطفل حديث الولادة في العديد من المجتمعات وخاصة في الدول النامية حيث توجد ممارسات تقليدية لحماية الأطفال من السحر أو العين الشريرة كما يدعون. في البداية، قد تبدو أن هذه الممارسات لن يكون لها تأثير خاص على الصحة. فبعض هذه التقاليد تجلب الراحة النفسية للأسرة، لكن بعضها قد يكون خطيراً ويسبب ضرراً للطفل.

من الممارسات التقليدية التي يتم إجراؤها في أجزاء من أوروبا والشرق الأوسط تمليح الطفل خلال أيامه الأولى. إلى جانب الطبيعة الرمزية والحيوية للملح عبر التاريخ، كان التمليح جزءاً من الممارسات التقليدية لآلاف السنين.

قال هومر إن الملح مادة “مقدسة” ووصفها أفلاطون بأنه “مادة عزيزة للآلهة”. يُعتقد أن الملح الملقى في الماء يزيد من خصائصه المقدسة، وأكد ديوسكوريدس على خصائص التطهير للملح. أوصى جالينوس بتمليح الأطفال حديثي الولادة لضمان بشرة صلبة ونظافة أفضل.كما وصف سورانوس الأطفال حديثي الولادة الذين يتم لفهم بالقماط بعد رشهم بالماء والملح. يتم التمليح كجزء من طقوس الخلاص. في الكتاب المقدس، كان التنظيف بالملح من بين الممارسات المسجلة فور ولادة الطفل. يتم الحفاظ على هذه الممارسة اليوم بين بعض المجتمعات اليهودية وكذلك في سوريا وفلسطين والأردن وقطر وشمال الجزيرة العربية وغرب إيران وتركيا. وقد انتشر إلى بعض أجزاء البلقان واليونان من خلال نفوذ الأتراك

لا يزال تمليح الأطفال يُلاحظ في فترة حديثي الولادة في تركيا، ويُعتقد أنه يجلب الوفرة والبركات للمولود الجديد. تنتشر المراجع في الفولكلور بين الأتراك، وخاصة في الأناضول. بعد الولادة مباشرة، يُملح الطفل لمنع الرائحة الكريهة، ولمنع التعرق والطفح الجلدي، ولضمان الحصول على جسم جميل وسلس ومنتفخ، ولدرء الغطرسة. يُعتقد أيضاً أن الملح يحمي الأطفال حديثي الولادة من العين الشريرة. على الرغم من وجود اختلافات ثقافية.

تمليح الطفل

طريقة تمليح الأطفال

يمكن إجراء التمليح في اليوم الثالث والرابع والسابع والعشرون والأربعين بعد الولادة كما يقولون ممارسوه.

يتم استخدام عدة طرق للتمليح إما بمفردها أو مزيج مع مواد أخرى:

يتم تنفيذ هذه الممارسة عن طريق فرك جسم الطفل بالكامل بالملح، وخاصة الرقبة والإبط والقدمين. وراحة اليد وداخل الفم. يمكن إجراؤها عن طريق غسل جسم المولود الجديد بالملح الناعم وحده أو بالماء المالح.

تذوب كمية صغيرة من الملح في الماء المستخدم في حمام الطفل، عادة ما يفرك الجلد بالملح وحده أو بزيت الزيتون، كما يمكن أيضاً إضافة العسل والسكر إلى الملح ليتم تطبيقهما على أجزاء معينة من الجسم.

يتم غسل الطفل بالماء المملح مرة أو أكثر، وفرك اللثة وداخل الفم والإبط والفخذ بالملح.

لا تزال ممارسة تمليح الطفل تمارس في الشرق الأوسط وتركيا والهند والصين و بعض البلدان الأخرى.

مخاطر ومضاعفات تمليح الأطفال

سجل الطب عدد كبير من المضاعفات التي قد يتسبب بها تمليح جسد الطفل المولود نذكر منها:
١- حدوث التهابات حادة في الجلد.
٢- حدوث التهابات في الفم واللثة والغشاء المخاطي للجهاز الهضمي.
٣- ارتفاع خطير وحاد في نسبة الأملاح (الصوديوم والكلور) في الدم مما يؤدي إلى اضطرابات خطيرة في الوظائف الفيزيولوجية للجسم.
٤- حدوث تكسر حاد في الكريات الحمراء في الدم مما يؤدي إلى نقص شديد في خضاب الدم.
٥- حدوث ارتفاع حاد في نسبة البيلوروبين (اليرقان أو الصفار) في الدم ومختلف أعضاء الجسم خاصة الدماغ مما قد يؤدي على تلف في خلايا الدماغ وبالتالي تأثر السمع والبصر وحدوث تخلف عقلي وحركي.
٦- حدوث تجفاف شديد وفقدان الجسم للسوائل (تجفاف مرتفع الصوديوم)، وهو أخطر أنواع التجفاف لما قد يسببه من نزيف حاد وإستسقاء في الدماغ أو الوفاة.
٧- تأثر الكلى بسبب زيادة الأملاح والتجفاف مما قد يؤدي إلى قصور كلوي حاد أو مزمن.

دراسة عن تمليح الطفل وفرط صوديوم الدم

في دراسة أخرى كان الهدف منها هو تقييم المسببات والنتائج السريرية والمخبرية والسمات التنبؤية لحديثي الولادة الذين يعانون من فرط صوديوم الدم المهددين للحياة بعد التمليح. تمت متابعة عشرة مواليد يعانون من فرط صوديوم الدم الشديد (أربع إناث) بمتوسط ​​عمر 6.5 + / – 2.6 يوم. تسعة منهم كانوا مكتمل المدة، وواحد كان مبكرا. كان من الملاحظ أن 60 ٪ منهم كانوا صغاراً بالنسبة لعمر الحمل.

في الفحوصات المخبرية، تم الكشف عن خمس حالات من مرض اليوريم. كان من المثير للاهتمام أن نجد في التاريخ المرضي أن 40٪ من المرضى قد تم تمليحهم بعد الولادة مباشرة. كان لدى عشرين في المائة منهم أيضاً فرط بيليروبين الدم والقرنية، و 20 في المائة يعانون من تشنج حديثي الولادة، و 50 في المائة يعانون من الجفاف. توفي اثنان من الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من فرط صوديوم الدم أثناء الدراسة. تمت متابعة الآخرين. كانت إحدى الحالات تعاني من تشنج و إعاقة في النمو في الشهر الثالث، وحالة أخرى كانت تعاني من إعاقة في النمو في الشهر السادس من العمر.

أسباب انتشار فكرة تمليح الاطفال:

تم سؤال أولياء الأمور قبل قبول حالة التمليح، هل كانوا  على علم بمدى المشكلة وانتشارها ومضاعفاتها.

ولمعرفة المزيد عن التمليح قمنا بمتابعة الموضوع ومناقشته. تم إجراء مقابلة مع 200 من الأمهات المتتاليات اللواتي ولدن في أحد المشافي من قبل أحد الأطباء. ثم تم تسليم كتيب تثقيفي للعائلة تلاه نقاش عن مخاطر تمليح الأطفال.

أظهرت النتائج الأولية أن غالبية الذين علموا بهذه الممارسة من الأقارب و يعتقد الأهل أن التمليح يقوي الجلد ويمنع العدوى ويقلل التعرق في المستقبل، يمنع الرائحة الكريهة، ويقلل من الحساسية.

العائلات من مختلف قطاعات المجتمع بغض النظر عن مستواهم التعليم والوضع الاجتماعي والاقتصادي يمارس التمليح.

التوصيات:

يجب أن تكون حملة توعية عامة واسعة وفعالة لوقف تمليح الأطفال وتنفذ باستخدام وسائل الإعلام العامة والصحف والملصقات والمدارس. ويجب أن يتم الابلاغ عن مضاعفات ممارسة التمليح كجزء من تعليم ما بعد الولادة في كل مستشفى قبل خروج الأم.

في الختام، على الرغم من أن تمليح الطفل حديث الولادة ليس متكرراً، إلا أنه يمكن رؤيته في المناطق الريفية في بلدنا، وقد يكون هذا أحد أسباب فرط صوديوم الدم الخطير عند الأطفال حديثي الولادة الذين لم تتشكل سلامة بشرتهم تماماً. يجب معالجة هذه الحالات بعناية.

 

عالم نوح

المصدر: 123

إقرأ أيضاً:

هل شكل البطن يبين نوع الجنين؟ إليكم ما يقوله العلم

الهالات السوداء عند الأطفال الأعراض الأسباب والعلاج النهائي كما يقول العلم

الحازوقة عند الرضع إياكِ وهذه الطرق الخطرة لإزالتها وإليكِ علاجها السريع؟

فوائد عسل المانوكا للأطفال تعزز صحة الطفل وتدعمها بعدة طرق مدهشة

 

اترك رد