ميزوفونيا Misophonia
لماذا؟

ميزوفونيا Misophonia عندما تكاد أن تفقد أعصابك من أحد الأصوات كمضغ العلكة السبب والعلاج!

ميزوفونيا Misophonia السبب والعلاج

متلازمة ميزوفونيا Misophonia أو ميسوفونيا وتعني باليونانية حرفياً كراهية الصوت ويأتينا هذا المصطلح من الكلمات اليونانية Misos (الكراهية) وPhónè (الصوت) وتعرّف بمتلازمة الحساسية الصوتية الإنتقائية.

ميزوفونيا Misophonia

وصف الميزوفونيا Misophonia

هل شعرت بالصداع أو الإنزعاج الشديد أو الغضب لدى سماعك صوت أحدهم وهو يمضغ العلكة أو وصوت رشفات من فنجان قهوة أو صوت شخص يأكل إذاً فأنت ربما تكون مصاباً بمتلازمة ميزوفونيا Misophonia وهي متلازمة الحساسية الصوتية الإنتقائية (أصوات محددة فقط) و تسمي أيضاً “4S”.

يعاني الأشخاص المصابين بهذا المرض بحساسية مفرطة تجاه سماع بعض الأصوات المنخفضة أو الهامسة كأصوات المضغ ، والتنفس ، وغيرها من الأصوات الخفية ، كصوت الكتابة على لوحة المفاتيح (الكيبورد) ، وصوت صرير القلم.

يبدأ ظهور هذا الاضطراب – ميزوفونيا Misophonia – عادة في مرحلة الطفولة ، ما بين سن 8 – 13 عام ، وأحياناً بعد البلوغ ، ثم تستمر مدى العمر في معظم الحالات ، وتشتد أعراضه عادة عندما يكون المصاب به  مجهداً ومتعباً أوجائعاً ، وحتى الآن لم تحدد بعد أسبابه الحقيقية بشكل واضح.

أعراضها

على عكس الأشخاص السليمين الأشخاص الذين يعانون من متلازمة ميزوفونيا Misophonia عادة ما يكونون منزعجين ، أو غاضبين بمثل هذه الأصوات العادية والتي لا تؤثر في معظم الناس كالأكل أو التنفس أو السعال أو الأصوات الرتيبة المتكررة.

وقد تم تشخيص المصابين بالميزوفونيا على أنهم مصابون باضطرابات المزاج أو القلق والوسواس ، وهم عادة لا ينزعجون من الأصوات نفسها عندما يصدرونها هم وتكون ردود فعلهم عادة لا إرادية.

وغالباً ما ينزعج الأشخاص المصابين بالميزوفونيا ببعض الأمور البصرية أيضاً مثل الحركات المتتابعة مثل تحريك الرجلين وقضم الاظافر والطباعة.

مع بداية ظهور الأعراض وغالباً ماتكون في مرحلة الطفولة قبل أو خلال فترة البلوغ كثيراً ما يكون هناك محرّض أولي واحد لهذه الأعراض مثل الأصوات الصادرة عن أحد الوالدين أو الأخوة أو حيوان أليف.

بعد ذلك تتوسيع المحرضّات على مر الزمن لتشمل عناصر سواء كانت سمعية أو بصرية ومهما كان مصدرها.

هناك بعض التكهنات بأن الميزوفونيا لها سبب وراثي يأتي مع المورثات; ولكن هذا ما زال البحث في هذا الأمر في موضع التكهن.

ميزوفونيا Misophonia إحتمالات أسبابها:

من الأسباب المحتملة لمتلازمة ميزوفونيا Misophonia وجود اضطراب بالنقل العصبي السمعي في الجهاز العصبي السمعي المركزي عند المصابين بها; وأكثر النظريات تشير أن السبب هو وجود عامل وراثي.

يبدأ بعض المصابين بالميزوفونيا نتيجة لإصابتهم إلى اللجوء للعزلة والإبتعاد عن الناس ومصادر الإزعاج; بل ويصبح الأمر أكثر تعقيداً معهم إذا ما كان الأشخاص الذين يسببوا لهم هذا الإزعاج هم من الأشخاص المقربين.

إذا كنت مصاباً بالميزوفونيا فلا تقلق فلست وحدك! فهي منتشرة في 4-5٪ من سكان العالم، وبعض الدراسات تقول أن انتشارها يصل إلى 60٪ (كالإنزعاج من صوت واحد فقط); في حين تم قياس نسبة الانتشار في دراسة أخرى أجريت عام 2010 على أنها 10٪.

علاج الميزوفونيا Misophonia

لا يوجد علاج قطعي حاسم للميزوفونيا ولكن ثمة طرق وأساليب يمكن إتباعها للتعامل مع المشكلة وليس علاجها ومن هذه الأساليب:

  • 1- تجنب الصوت المزعج عن طريق مغادرة المنطقة كلياً أو تشغيل الموسيقى لإخفاء الصوت المزعج.
  • 2- استعمال سدادات الأذنين لحجب الأصوات المزعجة ومنعها التحريض.
  • 3- استعمال السماعات الطبية الخاصة بعلاج طنين الأذنين ، تحت إشراف مختص بالسمعيات.
  • 4- استعمال بعض طرق العلاج الطبيعية ، تحت إشراف مختص في العلاج الطبيعي لهذه الحالات .
  • 5- العلاج السلوكي المعرفي بإشراف مختص نفسي وذلك للتعامل مع مشاعر الغضب والتوتر المصاحبة لهذا الاضطراب للتمكن من السيطرة عليها.

هذا كل شيء عن الميزوفونيا Misophonia أعراضها وأسبابها وطرق التخفيف من وطئتها ونتمنى لكم دوماً أصدقائي دوام الصحة والعافية.

المصدر 123

عالم نوح

إقرأ أيضاً:

كتاتونيا أو الجامود أبشع وأصعب الأمراض النفسية المميتة تعرف عليه بالتفصيل

ماذا تعني السايكوباثية تعرف بالتفصيل على أخطر شخصية في المجتمع؟

الشخصية السايكوباثية ما هي صفاتها وأنواعها؟ وهل من علاج لهذه الشخصية الخطيرة؟

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *