أضرار سبيرولينا
صحة وغذاء

أضرار سبيرولينا المحتملة يرجى الانتباه لما يقوله العلم عن الآثار الجانبية للسبيرولينا

أضرار سبيرولينا المحتملة

قبل أن تبدأ باستخدام هذا المكمل الغذائي ذائع الصيت هل تسألت ما هي أضرار سبيرولينا وهل تناول طحالب السبيرولينا آمن بشكل تام ويخلو من أية مخاطر أو آثار جانبية هذا ما سنحاول الإجابة عليه في مقالنا اليوم بشكل علمي دقيق فنرجو لكم المتعة والمعرفة.

أضرار سبيرولينا

ما هي أضرار سبيرولينا

سبيرولينا هو مكمل غذائي مصنوع من الطحالب الخضراء المزرقة. على الرغم من أن له فوائد عديدة، إلا أنه لا يخلو من المخاطر السلبية والأضرار المحتملة المتمثلة بالأثار الجانبية من استخدامه وبداية دعونا نعرف المزيد عن السبيرولينا.

ما هي السبيرولينا

سبيرولينا هو نوع من الطحالب الخضراء المزرقة التي تنمو في كل من المياه العذبة والمياه المالحة. كما يتم إنتاجه تجارياً للاستخدام في الأغذية والمكملات الغذائية. نظراً لأنه يحتوي على 60٪ من البروتين من حيث الوزن، وكذلك العديد من الفيتامينات والمعادن، فإنه يستخدم على نطاق واسع كمصدر للغذاء في أجزاء معينة من المكسيك وإفريقيا. ما هو أكثر من ذلك، إنه مصدر جيد للدهون غير المشبعة الصحية المتعددة ومضادات الأكسدة C- فيكوسيانين وبيتا كاروتين.

بالإضافة لكل هذا يتم ترشيحه لإمكاناته المضادة للبكتيريا، ومضادات الأكسدة، المضادة للالتهابات، وتعزيز المناعة، وخفض الكوليسترول في الدم.

الآثار الجانبية والأضرار السلبية المحتملة للسبيرولينا

رغم أن السبيرولينا يعتبر آمناً بشكل عام، إلا أنه قد يكون له بعض الآثار الجانبية والأضرار – خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة. وسنذكر هنا بعض من المخاطر الجانبية والأضرار المحتملة والجوانب السلبية للسبيرولينا:

– قد تكون ملوثة بالسموم

سبيرولينا التي تحصد من الطبيعة تشكل خطراً كبيراً لاحتمال تلوثها. فقد تحتوي الطحالب على سموم إذا نمت في بيئة مائية ملوثة بالمعادن الثقيلة، أو البكتيريا، أو الجزيئات الضارة التي تسمى Microcystins.

في الواقع، يتم إنتاج Microcystins بواسطة الطحالب الخضراء المزرقة كآلية دفاع ضد الحيوانات المفترسة. وعندما تستهلك بكميات كبيرة، فهي سامة للكبد.

تم العثور على مكملات سبيرولينا ملوثة فعلاً في إيطاليا وأمريكا الشمالية والصين، وهذه المركبات تشكل مصدر قلق متزايد للصحة العامة بسبب آثارها على الكبد.

السبيرولينا التي نمت في البيئات التي يسيطر فيها على الـ Microcystins تكون أفضل، حيث طور العلماء طرق لإزالة هذا المركب، وكذلك الحد من إنتاجه.

– قد تتفاقم حالات المناعة الذاتية:

لأن السبيرولينا يعزز نظام المناعة لديك، فقد يؤدي هذا إلى تفاقم بعض أمراض المناعة الذاتية – مثل مرض الذئبة والتصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي – حيث يهاجم جهاز المناعة لديك جسمك.

سبيرولينا يعزز نظام المناعة الخاص بك عن طريق تقوية الخلايا المناعية التي تسمى الخلايا القاتلة الطبيعية (NK)! والتي تهاجم التهديدات المتصورة على المستوى الخلوي.

تُظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر أن هذا التأثير قد يساعد في إبطاء نمو الورم، وتحسين مقاومة المرض، وتقليل الالتهاب.

ومع ذلك، من خلال تقوية خلايا NK لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، قد تؤدي هذه الطحالب إلى تفاقم هذه الحالات.

تم ربط مكملات سبيرولينا أيضاً بإستجابات المناعة الذاتية الشديدة التي تؤثر على جلدك وعضلاتك! على الرغم من أن هذا التأثير الجانبي نادر جداً.
إذا كان لديك حالة مناعة ذاتية، فيجب عليك تجنب مخاطر السبيرولينا ومكملات الطحالب الأخرى.

– قد يؤدي إلى إبطاء تخثر الدم:

لدى سبيرولينا تأثير مضاد للتخثر، مما يعني أنه يمكن أن يضعف دمك ويزيد من الوقت الذي يستغرقه نخثر الدم لديك! يساعد التخثر في منع النزيف أو الكدمات المفرطة عند تعرضك للإصابة.

بالنسبة لأولئك الذين يتناولون مميعات الدم أو الذين يعانون من اضطرابات النزيف; قد يكون سبيرولينا خطيراً لأنه قد يقلل من قدرة دمك على التخثر ويسبب المزيد من الكدمات والنزيف.

في حين أن بعض الدراسات تشير إلى أن سبيرولينا لا يؤثر على وقت تخثر الدم; لا يعرف سوى القليل عن آثاره على الأشخاص الذين يتناولون بالفعل مميع الدم.

وبالتالي، يجب تجنب سبيرولينا إذا كنت تعاني من اضطراب النزيف أو إذا كنت تعاني من إضعاف الدم.

– سلبيات أخرى:

بعض الناس قد يكون لديهم حساسية من سبيرولينا. في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن تكون الحساسية قاتلة.

وفقا لإحدى الدراسات، فإن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من مواد أخرى هم أكثر عرضة للتفاعل سلباً مع سبيرولينا من أولئك الذين لا يعانون من الحساسية أبداً.

لكي نكون في أمان ، يجب على المصابين بالحساسية تجنب هذا المكمل أو إستشارة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدامه.

تحتوي سبيرولينا وغيرها من الطحالب أيضاً على فينيل ألانين! وهو مركب يجب على الأشخاص الذين يعانون من بيلة الفينيل كيتون (PKU) – وهي حالة وراثية نادرة – تجنبها بشكل صارم.

بعض الآثار الجانبية البسيطة للسبيرولينا قد تشمل الغثيان والأرق والصداع! ومع ذلك، يعتبر هذا المكمل آمناً على نطاق واسع، ولا يواجه معظم الأشخاص أية مخاطر أو آثار جانبية.

كيفية تجنب الضرر والآثار الجانبية

نظراً لأن السبيرولينا قد يكون لها بعض العيوب والأضرار ، وخاصة عند بعض الناس; فمن الأفضل استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل تناوله.

لتجنب ضرر سبيرولينا الملوثة بـ Microcystins  أو السموم، قم بشراء المنتجات من العلامات التجارية الموثوقة فقط التي تم اختبارها من قبل مؤسسات خارجية، مثل [U.S. Pharmacopeia (USP), ConsumerLab, or NSF International].

ضع في اعتبارك أنه حتى المنتجات المعتمدة قد لا تكون خالية تماماً من الملوثات; لأن المكملات الغذائية غير منظمة إلى حد كبير في الولايات المتحدة.

خلاصة القول في أضرار سبيرولينا

على الرغم من اعتبارها آمنة على نطاق واسع، فإن أضرار سبيرولينا قائمة ومحتملة بالآثار الجانبية المرافقة لها; وبعض المكملات الخاصة بها قد تكون ملوثة بالسموم. والأكثر من ذلك; أن هذه الطحالب قد تؤدي إلى تفاقم بعض حالات المناعة الذاتية وتضعف دمك.

يجب عليك تجنب أضرار سبيرولينا المحتملة إذا كنت تأخذ مميع الدم أو لديك حالة مناعة ذاتية أو اضطرابات نزفية أو حساسية أو PKU وفي النهاية إذا كنت غير متأكد من أن هذا المكمل مناسب لك، فاستشر طبيبك.

عالم نوح
المصدر: 12
اقرأ أيضاً:

 

2 تعليقان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *