خرافة ريادة الأعمال
منوعات

خرافة ريادة الأعمال | 10 من خرافات ريادة الأعمال الأكثر شيوعاً الواجب تجنبها

10 من أساطير ريادة الأعمال الأكثر تداولاً

نعم هكذا يقول عنها البعض خرافة ريادة الأعمال حيث أن ما يقرب من واحد من كل 18 شخصاً في جميع أنحاء العالم يمتلك شركته الخاصة. حيث يطلق البعض شركة لتنمية عمله، بينما يقوم آخرون – بما في ذلك العديد من رواد الأعمال في البلدان النامية – بذلك بدافع الضرورة القصوى، لأنها الطريقة الواعدة لكسب لقمة العيش في منطقتهم مهما كان موقعهم أو دوافعهم، ويمكن لكل رائد أعمال محتمل الاستفادة معنا في تعلم ما يستلزمه دوره حقاً.

أفضل شيء قبل البدء هو معرفة العديد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة التي تحيط بريادة الأعمال حيث يمكن لكشف زيفها أن يساعد قادة الشركات الناشئة على معرفة ما هو ضروري حقاً لتحقيق النجاح مع شركتهم الوليدة. وتوفر القائمة التالية بعضاً من أكثر خرافة ريادة الأعمال شيوعاً حصلت مع رواد الأعمال وتشرح سبب خطأهم.

خرافة ريادة الأعمال

1. يولد رواد الأعمال ولديهم مواهب خاصة:

يفترض الكثير من الناس أن رواد الأعمال يولدون بهذه الطريقة – وأن الأشخاص الذين لديهم مواهب طبيعية معينة هم فقط من يمكنهم أن يكونوا رواد أعمال. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أنه يمكن لأي شخص تقريباً أن يصبح رائد أعمال إذا تمكن من تعلم المهارات اللازمة. صحيح أن بعض الأشخاص قد يتكيفون مع متطلبات الوظيفة بسرعة أكبر، ولكن لا توجد قاعدة تنص على أن أنواعاً معينة فقط من الأشخاص يمكنهم تأسيس الشركات. قد يكون رواد الأعمال منفتحين اجتماعيين أو انطوائيين هادئين؛ قد يكونون من مفكري “الصورة الكبيرة” أو أكثر تركيزاً على تفاصيل تنفيذ الفكرة. ريادة الأعمال هي مهارة مكتسبة وليست قدرة طبيعية.

2. خرافة ريادة الأعمال بأن الشرط الوحيد هو فكرة جيدة:

يعتقد الكثير من الناس أيضاً أن كل ما يتطلبه الأمر لعيش الحلم الأمريكي مثلاً هو الحصول على فكرة رائعة لشركة ما. في حين أن الفكرة ليست خاطئة تماماً، إلا أنها مضللة. حتى أفضل الأفكار تحتاج إلى التنفيذ السليم لتصبح حقيقة واقعة. الأفكار مهمة، وكذلك التخطيط والموهبة والقيادة والتواصل ومجموعة من العوامل الأخرى.

3. بدء عمل جديد يضمن الحرية لك:

يجذب النداء المتمثل في الخروج من أسبوع العمل التقليدي الذي يبلغ 40 ساعة كثيرين احتمالية بدء أعمالهم التجارية الخاصة. ما يجده الكثير من الناس هو أنهم بينما يتركون وراءهم جدولهم القديم وقيودهم الإبداعية، فإنهم يستبدلونها بمطالب جديدة. بالتأكيد، سيكون هناك المزيد من الحرية في بعض النواحي، لكن ريادة الأعمال غالباً ما تتطلب تضحيات كبيرة. يمكن أن تستهلك كل جزء من حياتك اليقظة؛ ولا ينتهي العمل فيها عندما تدق الساعة الخامسة مساءً.

4. خرافة ريادة الأعمال بأن إطلاق شركة يؤدي بسرعة إلى الثروة:

يعتقد بعض رواد الأعمال عن طريق الخطأ أن بدء عمل تجاري سيضعهم على المسار السريع لكسب مبالغ كبيرة من المال – بسرعة. على الرغم من نجاح بعض الشركات على الفور، إلا أن البعض الآخر يستغرق وقتاً أطول قليلاً للوصول إلى ذلك. يعد التوقيت المناسب لتوسيع الشركة والحفاظ على النمو من أكبر مهام رائد الأعمال.

5. المال فقط هو الذي يحفز الموظفين:

هناك أسطورة تتعلق بفكرة “الثراء السريع” وهي افتراض أن المال هو أفضل طريقة لتحفيز الموظفين. أظهرت الإحصائيات الحديثة أن جيل الألفية، الذين سرعان ما أصبحوا الأغلبية في مكان العمل، يفضلون أن يكسبوا أقل في الوظيفة التي يتمتعون بها بدلاً من تأمين أجر أعلى عند القيام بشيء يكرهونه. إن التغلب على هذا المفهوم الخاطئ يضع التزاماً ثقيلاً على رائد الأعمال لتطوير ليس فقط نموذج عمل يولد إيرادات، ولكن أيضاً ثقافة الشركة التي تشرك الموظفين.

6. خرافة ريادة الأعمال بأن الشركات إما تزدهر أو تفشل

نظراً لأن عدد قليل من الشركات الناشئة المختارة التي تصعد إلى خارج البوابة تتلقى الجزء الأكبر من الصحافة، فمن السهل تبني نظرة شاملة أو لا شيء لريادة الأعمال. قد يبدو أن معدل الفشل المرتفع الإجمالي للشركات الجديدة يؤكد هذه الفكرة. ومع ذلك، يحتاج رواد الأعمال إلى فهم أن هناك قدراً كبيراً من الصبر والاستراتيجية المتضمنة في بدء الشركة وإبقائها واقفة على قدميها. بعض الشركات التي تتعثر في البداية، أو التي لديها معدلات نمو باهتة في البداية، تواصل تحقيق نمو صحي.

7. كل المسؤولية تقع على عاتق صاحب المشروع:

هناك اعتقاد خاطئ آخر حول إدارة عمل جديد وهو أن كل شيء يعتمد فقط على رائد الأعمال. قد يكون هذا صحيحاً في المراحل المبكرة، ولكن أخذ هذه الفكرة على محمل الجد هو أيضاً أفضل طريقة لضمان الإرهاق. التعاون وفن التفويض بقوة في صحة الشركة. لا أحد يستطيع أن يفعل كل شيء بمفرده.

8. خرافة ريادة الأعمال بأن هناك سر “رصاصة فضية” هو مفتاح النجاح:

في مجال الأعمال، يعزز العديد من رواد الأعمال الناجحين الانطباع بأنهم قد وجدوا نوعاً من المفتاح السري للنجاح. ومع ذلك، هذا لا يأخذ في الاعتبار الأفكار السابقة لرائد الأعمال التي فشلت؛ العمل الشاق القديم والصبر الذي وضعوه؛ أو أي من العوامل الأخرى العديدة الضرورية لبناء شركة قوية. الحقيقة هي أنه لا يوجد مفتاح واحد للنجاح. إذا كان هناك أي شيء، فإن نجاح ريادة الأعمال يتطلب سلسلة مفاتيح من مختلف الأفكار والأشخاص والموارد التي يجب أن تتضافر معاً في الوقت والمكان المناسبين.

9. تحتاج الشركات إلى شخص حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال على رأسها:

الخلط بين القيمة والضرورة هو خطأ عندما يتعلق الأمر بدرجات رجال الأعمال والأعمال. من ناحية أخرى، يوفر التعليم الرسمي فوائد لا حصر لها. من ناحية أخرى، لا يتطلب السوق من رواد الأعمال الحصول على ماجستير في إدارة الأعمال أو درجة أعمال أخرى. بعض أصحاب الشركات الناشئة حاصلون على درجات علمية في موضوعات مثل الهندسة، على سبيل المثال؛ يستخدمون معرفتهم التقنية العميقة لتحديد الثغرات في التكنولوجيا وابتكار الحلول. مؤسسو الشركات الناشئة الآخرون الناجحون ليس لديهم درجة علمية على الإطلاق.

10. الإقلاع عن التدخين هو للخاسرين:

أحد المفاهيم الخاطئة الأخيرة هو فكرة أن على رواد الأعمال الالتزام بكل شيء – بغض النظر عن السبب. لكن الحقيقة هي أنه لن تتطور كل فكرة إلى شركة مستدامة. غالباً ما يتنقل رواد الأعمال الناجحون ويجربون العديد من الأفكار قبل أن يجدوا فكرة لها أرجل. قد يبدو الإقلاع عن التدخين بمثابة فشل، ولكنه في الحقيقة جزء مشترك من رحلة رائد الأعمال ويمكن أن يقدم دروساً مهمة للغاية. لذلك فإن معرفة متى يجب الابتعاد والانتقال إلى الفكرة التالية أمر بالغ الأهمية.

ماذا عن كتاب خرافة ريادة الأعمال للمؤلف مايكل غيربر:

يركز الكتاب على أفكار أساسية. وتعرض الفكرة الأولى خرافة ريادة الأعمال السائدة في الولايات المتحدة وھي  تقول إنَّ المشروعات الصغيرة يقدم عليھا رواد أعمال يخاطرون برؤوس أموالھم بغية تحقيق الربح، لكن الأسباب الحقيقية التي تدفع الأشخاص لبدء مشروع ما لا تتصل إلا قليلا بريادة الأعمال، وإن فھم خرافة ريادة الأعمال وتطبيق ذلك الفھم على تأسيس المشروعات الصغيرة وتطويرھا قد يكون مفتاح أي نجاح يُرجى لھذه المشروعات. أما الفكرة الثانية فھي قائمة على الثورة في عالم المشروعات الصغيرة في الولايات المتحدة، وھي ما تسمى بثورة النظام الجاھز للتشغيل، والتي تغير الطريقة التي نطوِّر بھا المشروعات داخل الولايات المتحدة وعبر العالم عالم الأعمال والكيفية التي يديرون بھا أعمالھم واحتمالية صمودھم. الفكرة الثالثة العملية الحيوية التي يسمّيھا مؤلف الكتاب مايكل غيربر «عملية تطوير الأعمال ،» وھذه العملية إذا طبَّقھا ونظمھا صاحب المشروع الصغير فسوف يكون قادراً على تحويل مشروعه إلى مؤسسة ناجحة للغاية، أما إذا لم يطبقھا فسوف تؤدي إلى فشل المشروع.

 

عالم نوح

المصدر 1

إقرأ أيضاً:

قاعدة ستيفن كوفي 10/90 الشهيرة جداً طبّقها كما يفعل الأمريكيين وغيّر كل حياتك نحو الأفضل

اجترار الأفكار: 10 نصائح ستساعدك على التوقف عن الأفكار المزعجة المتكررة

الفرق بين الفيزا والماستر كارد تعرّف عليه بالتفصيل واختر ما يناسب رغباتك

موقع لينكد إن LinkedIn ما هو وبماذا يتميز عن غيره وكيف سيساعدك بالشكل الأمثل؟

محرك بحث غير مراقب أفضل 10 محركات بحث تحترم السرية والخصوصية على عكس غوغل

كيف تتعامل شركة غوغل مع الموظف بعد موته!

 

اترك رد