لماذا لا توجد جائزة نوبل في الرياضيات؟
لماذا؟

لماذا لا توجد جائزة نوبل في الرياضيات؟

لماذا لا توجد جائزة نوبل في الرياضيات؟

لماذا لا توجد جائزة نوبل في الرياضيات؟
لماذا لا توجد جائزة نوبل في الرياضيات؟

يتم الإحتفال في الثاني عشر من شهر تشرين الأول من كل عام بتوزيع جائزة نوبل حيث تشمل هذه الجائزة عدة مجالات وهي بالتحديد: الآداب، الكيمياء، الفيزياء، الطب، وخدمة السلام العالمي. ولكن لم يتم تخصيص جائزة للرياضيات، وهنا نتساءل لماذا لم يخصّص الكيميائي الشهير ألفريد نوبل جائزة في هذا المجال أسوة ببقية المجالات؟

هذا ما سنعرضه لكم في مقالنا الحالي فتابعونا حتى النهاية.

السبب وراء عدم وجود جائزة نوبل في الرياضيات.

عند البحث عن السبب ستظهر لنا مجموعة من الأسباب التي تفسّر عدم تخصيص نوبل جائزة خاصة للرياضيات، بعضها حقيقي، وبعضها عارٍ عن الصحة. لكن السبب الأكثر انتشاراً وترجيحاً هو أن نوبل قرر عدم تخصيص جائزة للرياضيات لأن زوجته كانت على علاقة غرامية بعالم رياضيات مشهور في تلك الفترة (أغلب المصادر تذكر أنه عالم الرياضيات جوستا ميتاج لفلر) لذلك خشي نوبل أن تذهب له الجائزة ذات مرة.

الفريد نوبل
الفريد نوبل

لكن عند البحث في حياة نوبل نجد أن ذلك ليس صحيحاً على الإطلاق، فنوبل لم يتزوج حتى وفاته، على الرغم من أنه كان ينوي ذلك. فقد تقدّم لخطبة امرأة تُدعى أليكساندرا، لكنها رفضته وحطمت قلبه. ولاحقاً جمعته علاقة بسكرتيرته “بيرثا كينسكي”، إلا أنها تركته لتتزوج عشيقها السابق. رغم أنهما نوبل وكينسكي بقيا صديقين لآخر حياته. أما الحب الثالث، فكان لـ “صوفي هس” والتي دامت العلاقة بينهما 18 عاماً، حتى أنه كان يشير إليها بمدام “صوفي نوبل”، على الرغم من ذلك، لم يتزوجا مطلقاً!

ولم يذكر أي مصدر من المصادر بوجود علاقات أخرى لنوبل غير تلك الثلاثة المذكورة، فالمرأة الأولى التي رفضته لا توجد أية وثائق أو أدلة تشير لعلاقة لها أو زواج من عالم الرياضيات “جوستا ميتاج لفلر”. لذلك من غير المرجّح وجود ضغينة أو حقد بينه وبين لفلر عالم الرياضيات. أما المرأة الثانية التي تزوجت بعشيقها فقد دامت صداقتها بنوبل طويلًا، والثالثة استمرت علاقتهما 18 عامًا، حيث لا تزال رسائلهما موجودة، ولم يُذكر فيها خيانة أو ما شابه ذلك. كما لا توجد أية وثائق على الإطلاق تتحدث عن خلاف بين العالم لفلر ونوبل، وكان نوبل قد تبرّع بـ 5% من أملاكه إلى جامعة ستوكهولم حيث كان يدرّس لفلر، حتى أن بعض المصادر تفيد أنهما لم يلتقيا أبداً.

هل يوجد سبب آخر؟

السبب الأقرب للتصديق، هو أن نوبل لم يكن مهتماً بالرياضيات لدرجة منحها جائزة من جوائزه، حيث لم يفهم أو يعرف ما هي الفوائد العملية المباشرة له. فالهدف الأساسي من جائزة نوبل كان تكريم الأشخاص الذين لهم إسهامات عظيمة للبشرية في المجالات التي يحبها نوبل في الأساس وبالتالي هو فضّل أن تكون الجوائز في المجالات التي كان مهتماً بها، وهي: الفيزياء، والكيمياء، والطب، والآداب، والسلام.

لقد كان نوبل مولعاً بالفيزياء، والكيمياء، ومحباً لمختلف أنواع الآداب في ذلك الوقت. كما أنه كان مؤمناً بالفائدة التي يعود بها الطب على البشرية. أما جائزة السلام، فكانت عشيقته السابقة بيرثا كينسكي قد اقترحتها، والتي نالتها بعد سنوات من إنطلاق الجائزة عام 1905. كما أنها الجائزة التي حاول فيها نوبل التكفير بها عن الذنب الذي شعر به حتى موته بسبب اختراعه الدينامت الذي جلب الكوارث للعالم.

المصدر 12

عالم نوح

2 تعليقان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *