أبشع امرأة في العالم ماري آن بيفان
غرائب وطرائف

أبشع امرأة في العالم ماري آن بيفان تعرف على قصتها الحزينة كاملة

أبشع امرأة في العالم ماري آن بيفان تعرف على قصتها الحزينة كاملة

إنها الفتاة الانجليزية ماري آن بيفان Mary Ann Bevan واسمها الحقيقي هو ماري آن وبستر كانت أبشع امرأة في العالم مع بدايات القرن العشرين بعد مرضها وتضخم أطرافها وُلدت ماري في أسرة من الطبقة العاملة في 20 كانون الأول ديسمبر عام 1874 وذلك في بليستو نيوهام بلندن إنجلترا وكانت أسرتها مكونة من ثمانية أطفال وقد عملت في جزء كبير من شبابها كممرضة. وفي عام 1903 تزوجت من توماس بيفان وهو بائع زهور وأنجبا أربعة أطفال.

ماري آن بيفان قبل بداية المرض
ماري آن بيفان قبل بداية المرض

وُلدت ماري في عام 1874، وكانت شابة جميلة تعمل ممرضة بإحدى مستشفيات بريطانيا وتزوجت من توماس بيفان وأنجبت منه أربعة أطفال وذلك قبل ظهور علامات المرض عليها. وحينما بلغت عامها الثاني والثلاثين أصيبت بمرض يدعى العَرْطَلَة، وهي مُتلازمة تنتج عن خلل في الفص الأمامي للغدة النخامية يؤدي إلى زيادة إفراز هرمون النمو (GH) حيث تتغير ملامح الوجه كلياً وتبدأ الأطراف في التضخم بسبب النمو الغير طبيعي للعظام الذي يتسبب به هذا المرض مما سبب لها ملامح غير مُحببة وتشوه في الشكل. وترافق هذا مع الصداع المستمر وتراجع في البصر وآلام مُبرحة في العضلات والمفاصل.

بعد وفاة زوجها بشكل مفاجئ في عام 1914 أي بعد 11 عاماً من زواجهما ومع اشتداد مرضها، لم يعد لديها دخل لتدعم نفسها وأطفالها الأربعة فكان لازماً عليها أن تنفق على أولادها وتلبي كل متطلباتهم. وتراكمت عليها الديون حين طردت من العمل ومع إحباطها واحتياجها المادي لم تستسلم واشتركت بمسابقة أبشع امرأة في العالم.

ماري آن بيفان Mary Ann Bevan

في السيرك:

كانت لا تظهر الحزن أمام الناس وكسبت الجائزة المهينة التي قدرت يومها بـ 50 دولار فقط وبعدها عملت في السيرك فتجول بها في جميع مدن بريطانيا كي يراها الناس. وقدم لها السيرك عرضاً أن تعمل معهم وبالفعل وافقت لشدة احتياجها للمال وكسب السيرك المبالغ الطائلة بسبب إعلانه عن تقديم الحائزة على لقب أقبح أو أبشع امرأة في العالم ضمن عروضه فتهافت الزوار على السيرك لرؤية هذه السيدة التي كانت تتألم نفسياً بسبب الضحك والسخرية من شكلها كما كانت تتألم بسبب مرضها حيث كان من شروط العمل بالسيرك سير مسافة كبيرة على الأقدام كي تقدم عرضها.

أبشع امرأة في العالم ماري آن بيفان

على الرغم من كل السخرية والألم التي عانت منها ماري; استطاعت أن تربي أبنائها وتعلمهم; وكانت تقول لأبنائها وسط البكاء الليلي; هل استحق أن أكون أم صالحة أم أن الجمال هو من يصنع الأم الصالحة; وكان الأطفال يقومون برمي الحجارة والأوراق عليها في السيرك لأنها مخيفة ويهتفون لها بالوحش المرعب فكانت تبكي أمامهم; ولكنها استمرت لأجل أبنائها حتى ماتت أثناء تقديم أحد العروض عام 1933 حيث سقطت وسط السيرك; وصفق لها الجمهور وأعتقد أنها تمثل لهم وتضحكهم.

المصادر 123 – 4

عالم نوح

إقرأ أيضاً:
– أغرب وأبشع قصة حب في التاريخ
– المهرج القاتل أشهر القتلة المتسلسلين القصة الحقيقية الكاملة والمرعبة

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *