زيتون أخضر
صحة وغذاء

الزيتون الأسود والأخضر هل لكل منهم أشجار خاصة به؟ وما الفرق بينهما؟

الزيتون الأسود والأخضر هل لكل منهم أشجار خاصة به؟ وما الفرق بينهما؟

الزيتون الأسود والأخضر هل تسألت يوماً ما الفرق بينهما و أيهما أفضل وهل لكل منهم أشجار خاصة به هذا ما سنحاول الإجابة عليه من خلال مقالتنا التالية. فمنذ أكثر من سبعة آلاف سنة، وزراعة أشجار الزيتون قائمة. حيث كانت أول زراعة لها في تاريخ 3000 قبل الميلاد في جزيرة كريت في اليونان. وبالرغم من أن منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط هي المنطقة الرئيسية لزراعة الزيتون لتوفر المناخ الملائم له. إلا أن هذه الزراعة امتدت وصارت قائمة في العديد من الأماكن ذات المناخ المماثل كجنوب أفريقيا، تشيلي، بيرو، أستراليا، وكاليفورنيا في الولايات المتحدة.

زيتون أخضر

تُشير التقديرات إلى أن هناك نحو 865 مليون شجرة زيتون في العالم. فما يقارب 9.6 مليون هكتار من الأراضي مزروعة بأشجار الزيتون. وهي أكثر من ضعف مساحة الأراضي المخصصة لزراعة التفاح، الموز، أو المانجو. أما الأشجار الوحيدة التي تُزرع أكثر من الزيتون فهي أشجار جوز الهند والنخيل.

الزيتون الأسود والأخضر

الفرق بين الزيتون الأخضر والأسود

من المعروف أن هناك نوعان من ثمار الزيتون: الأخضر والأسود. والفرق الرئيسي بين الزيتون الأخضر والزيتون الأسود هو موعد الحصاد فقط . إذ يتم قطف الزيتون الأخضر قبل أن يصل إلى مرحلة النضوج التي يتحول فيها إلى اللون الأسود على الشجرة فكل الزيتون يبدأ باللون الأخضر ثم يتحول إلى اللون البني فالبني المحمر ثم الأسود وهو أقصى درجات النضوج. فالفرق في اللون يرجع في المقام الأول إلى مدى النضج وعوامل المعالجة قام بها المزارعون.

في الحقيقة; ليس هناك الكثير من الفروقات بين كلا النوعين الزيتون الأسود والأخضر من الناحية الغذائية; فالزيتون الأخضر يحتوي على ضعف كمية الصوديوم التي يحتويها النوع الأسود; في حين أن الزيتون الأسود يحتوي على كمية من الزيت أكثر من الأخضر; إذ يحتوي كل 15 غرام من الزيتون الأخضر على 20 سعرة حرارية; بينما النوع الأسود فيحتوي على 25 سعرة حرارية; بسبب كمية الزيت الأكثر فيه.

المصدر 12 – 3

عالم نوح

إقرأ أيضاً:
لغز صعب للأذكياء فقط مع الحل (أكياس الزيتون)

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *